اخرالاخبار

لتسهيل الولادة: خطوات وإجراءات تساعد في ذلك



قد يكون أعظم مخاوف المرأة خلال الحمل هو عملية الولادة والألم المرتبط والمرافق لها، لتبدأ معها عملية البحث حول طرق وإجراءات لتسهيل الولادة، القيام ببعض الأمور سيساعدك حقاً في تسهيل الأمر وتخطيه بسهولة ويسر.

هناك بعض الإجراءات التي يجب أن تقوم بها المرأة الحامل خلال الحمل وعملية الولادة والتي من شأنها أن تسهل الولادة، إليك أهم هذه الخطوات والإجراءات.

خلال الحمل: خطوات لتسهيل الولادة

اليوغا
تعرف اليوغا بأنها أفضل تمارين رياضية للحامل، فهي تهيء جسم الحامل لعملية الولادة عن طريق القيام ببعض الوضعيات تساعد الحوض في الإسترخاء بهدف خروج الجنين بسهولة.

ليس هذا وحسب، بل تساعد اليوغا أيضاً المرأة الحامل على تعلم تقنيات التنفس من أجل تسهيل الولادة، فالتنفس بالطريقة الصحيحة من شأنه أن يخلصك من جزء كبير من الألم الذي تشعرين به خلال المخاض والولادة.

التدليك
خضوع المرأة الحامل لجلسات التدليك بشكل منتظم يخلصها من الشد العضلي وتوتر عضلات جسدها بالإضافة إلى تقليل التوتر الذي تشعر به وتسهيل عملية الولادة. ولكن يجب أن تتأكد الحامل من التوجه إلى مختص في تدليك الحوامل.

التنويم المغناطيسي

والمقصود هنا هو الراحة الجسدية الكاملة التي تفصلك عن كل ما يدور حولك وتستخدم العقل لتغيير بعض المعتقدات والتصرفات، لذا عادة ما تنصح الحامل باستخدام تقنيات تساعدها بالتنويم المغناطيسي مثل التنفس العميق والتخيل، هذا الأمر من شأنه أن يخلصها من الخوف حول عملية الولادة ويسهل العملية بالنسبة لها.



تمارين كيغيل
ممارسة هذه التمارين خلال الحمل تساعد في تقوية العضلات التي تدعم المثانة والرحم والأمعاء، ومن خلال تقوية هذه العضلات يكون للمرأة الحامل القدرة على التحكم فيها أثناء عملية الولادة وتسهيلها.

كما ينصح عادة بإجراء تمارين كيغيل بعد الولادة لتسهيل عملية الشفاء والتحكم في المثانة بوقت أسرع.

الجنس
قد يكون من الغريب أن ينصحك طبيبك خلال الشهر الأخير في ممارسة الجنس، إلا أن الدراسات العلمية والتجربة أثبتت أن ممارسة الجنس في الشهر الأخير من الحمل تساعد في تسريع عملية الولادة!

طرق قد تساعدك لتسهيل الولادة
بالطبع هناك بعض الأمور التي بإمكانك القيام بها لتسهيل الولادة وتقليص مشاعر عدم الراحة قدر المستطاع، وتتمثل هذه الإجراءات والطرق في:

تحركي
عندما تصلي إلى المستشفى بوقت مبكر، فأنت بحاجة إلى التحرك والمشي من أجل تسريع عملية الولادة وتسهيلها، لا تجلسي على السرير فقط بإنتظار الولادة!

التفكير الإيجابي والتركيز
إن الإفكار الإيجابية التي تدور بذهن الحامل خلال عملية الولادة تساعدها في تسهيل العملية، كما أن التركيز على الطفل القادم والفرحة به سيجعل الأمور أسلس وأسهل.

اصرخي
لا تخافي من صوتك المرتفع أثناء عملية الولادة، فعندما تصرخين خلال عملية الولادة تتمكنين من إخراج الكثير من الألم الذي تشعرين به الأمر الذي من شأنه أن يسهل الولادة.

الدفع
حتماً أنك شاهدتي عدة أفلام تلد فيهم النساء، وأن الممرضة تصرخ بالمرأة للدفع، ولكن لا داعي للخوف، فانت غير مجبورة على الدفع إلا عندما تشعرين بضرورة ذلك، حيث سوف تشعرين تلقائياً بالوقت المناسب للدفع.

حضور زوجك
اطلبي من زوجك الحضور خلال عملية الولادة، وتكلمي معه أثناء الولادة وامسكي بيده، فمن شأن وجوده أن يقلل توترك وألمك أيضاً خلال الولادة.



أخيراً تذكري أنه من غير المعروف كيف ستكون عملية الولادة الخاصة بك، ولكنها تحتاج إلى التحضير والتدريب على بعض الاستراتيجيات لتسهل الولادة، ولا تنسي أن بعد كل هذا العناء ستتمكنين أخيراً من حمل طفلك بين ذراعيك!