اخرالاخبار

إتفاق على وقف اطلاق النار في مخيم عين الحلوة وسحب المسلحين



كادت الانتكاسة الأمنية التي شهدها مخيم عين الحلوة بعد ظهر السبت ان تدفع بالوضع في اكبر تجمع للاجئين الفلسطينيين في لبنان الى شفير تدهور امني كبير في ظل فراغ أمني يشهده المخيم منذ تعليق عمل اللجنة الأمنية العليا وانفراط عقد القوة ألأمنية المشتركة وفي ضوء انشغال القوى الفلسطينية في لبنان فتح ومنظمة التحرير في وداع رئيس الفلسطيني محمود عباس ابو مازن في ختام زيارته للبنان حيث تزامن التوتر الأمني المستجد في المخيم مع لقاء الرئيس ابو مازن وفد الفصائل الفلسطينية حيث كان وضع المخيمات وتحديدا الوضع الأمني في عين الحلوة حيزا من اللقاء الأمر الذي اعتبرته بعض الأوساط الفلسطينية محاولة للتشويش على اللقاء وعلى الزيارة .

التوتر الأمني كان بدأ بإشكال ، تزامن مع مرور موكب يعود لعقيلة رئيس التيار الاصلاحي في حركة فتح جليلة دحلان بحي البركسات ما اضطرها للمغادرة سريعا وسجل على الأثر اطلاق نار تسبب بإصابة الفلسطينية شيرين زيدان بجروح في حي الصفصاف وما لبث الأمر الى تطور الى تبادل لإطلاق النار بين عناصر اسلامية متشددة في حي الصفصاف وعناصر من فتح  في حي البركسات اوقع جريحا ثانيا هو الفلسطيني محمد عامر خليل ” ابو عائشة ” الملقب ” اصطفلو ” وهو مطلوب بارز لدى السلطات اللبنانية والذي استدعت اصابته الخطرة نقله الى مستشفى خارج المخيم، الأمر الذي ساهم في اشتعال محور الصفصاف- البركسات باشتباكات متقطعة تخللتها بين الحين والآخر اصوات انفجارات لقذائف صاروخية تسببت احداها في احتراق سيارة مدنية  تعود للفلسطينية لبنى حمايدي في حي عقبرة.

في هذا الوقت تكثفت الاتصالات لبنانيا وفلسطينيا من اجل تطويق الاشتباكات ونزع فتيل التوتر ، فاجرت النائب بهية الحريري اتصالات بكل من قيادتي حركة فتح والقوى الاسلامية وتمنت عليهم العمل على وقف سريع لإطلاق النار والبدء بسحب المسلحين واعادة الوضع الى طبيعته .

وعقد في قاعة مسجد النور في المخيم اجتماع طارىء لممثلين عن القوى الفلسطينية الوطنية والاسلامية تخلله اتصالات من قبل المجتمعين بكل من قائد الأمن الوطني الفلسطيني اللواء صبحي أبو عرب وقيادة عصبة الأنصار الإسلامية حيث تم الاتفاق على وقف اطلاق النار وسحب المسلحين ، فيما استمرت اجواء الحذر والترقب مسيطرة على الشارع الرئيسي في المخيم الذي شلت فيه الحركة تماما خلال وبعد الاشتباكات فيما اتخذ الجيش اللبناني تدابير احترازية عند مداخل المخيم تحسبا لأي طارىء وهو كان اغلق المدخل الرئيسي للمخيم ابان الاشتباكات حفاظا على سلامة العابرين .