اخرالاخبار

بعد رصد شخصيات ومواكب وكاميرات المراقبة.. لبنان ينجو من كارثة أمنية!



أوقف الأمن العام شخصين لإنتمائهما الى تنظيم إرهابي وتجنيد اشخاص وجمع معلومات لصالحه بهدف تنفيذ عمل ارهابي، وفق ما أعلنت المديرية في بيان.


وجاء في البيان الصادر عن المديرية العامة للأمن العام التالي:

"تداولت وسائل الاعلام في اليومين الماضيين معلومات عن قيام المديرية العامة للأمن العام بتوقيف أشخاص على خلفية تحضيرهم لتنفيذ عمل إرهابي في وسط بيروت بتكليف من تنظيم ارهابي.

يُهم المديرية العامة للأمن العام أن توضح الآتي:

أنه في إطار متابعة نشاطات المجموعات الارهابية والخلايا النائمة التابعة لها، أوقفت المديرية العامة للأمن العام بناءً لإشارة النيابة العامة المختصة اللبناني (م.ص) والفلسطيني اللاجئ في لبنان (م.ع) لإنتمائهما الى تنظيم ارهابي والتواصل مع قياديين فيه وتسهيل مغادرة اشخاص للإلتحاق بصفوفه.

وبنتيجة التحقيق معهما:

- إعترف اللبناني (م.ص) بالتواصل مع قيادات في تنظيم ارهابي في سوريا ومحاولة المغادرة اليها للإلتحاق بصفوفه بتسهيل من الفلسطيني اللاجئ في لبنان (م.ع) عبر اشخاص متواجدين في مخيم عين الحلوة. وأنه أقدم على مراقبة ورصد تحركات وعناوين سكن لشخصيات سياسية والمواكب الامنية التي تمر في وسط بيروت بالتنسيق مع شقيقه (ح.ص) المنتمي الى التنظيم الارهابي والفلسطيني المذكور تمهيداً لتنفيذ عملية انتحارية.

- كما اعترف الفلسطيني اللاجئ في لبنان (م.ع) بإقدامه على محاولة تسهيل مغادرة اللبناني (م.ص) الى سوريا والطلب منه معلومات عن بعض الشخصيات المتواجدة في وسط بيروت مستغلاً طبيعة عمل المذكور كمشرف على كاميرات المراقبة في المنطقة بهدف تنفيذ عملية انتحارية، الى جانب تجنيد العديد من الاشخاص لصالح التنظيم الارهابي وتسهيل انتقالهم الى سوريا بالتنسيق مع كل من الارهابيين الفلسطينيين اللاجئين في لبنان ( ز.أ)، ( ز.ك) و(ب.ح).

بعد انتهاء التحقيق معهما، أحيلا الى القضاء المختص، والعمل جارٍ لتوقيف باقي الاشخاص المتورطين".