اخرالاخبار

رابطة الثانوي تهدد بإعلان الإضراب المفتوح الاسبوع المقبل


عقدت الهيئة الإدارية لرابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي اجتماعا بعد الانتهاء من الاعتصام الذي دعت إليه في ساحة رياض الصلح، وقدرت في بيان، “عاليا، تجاوب الأساتذة والتزامهم بقرارات الرابطة ومشاركتهم الكثيفة في الاعتصام، حيث سمع كل المسؤولين صوتهم الهادر المطالب باستعادة الموقع الوظيفي لأستاذ التعليم الثانوي وتعديل سلسلة الرتب والرواتب بما يحفظ الحقوق المكتسبة”.
وشكرت الرابطة “جميع الزميلات والزملاء على مشاركتهم الكثيفة في هذا الاعتصام”، معاهدة على أن تكون “في مستوى طموحاتهم وآمالهم لاستعادة الموقع الوظيفي لأستاذ التعليم الثانوي وحفظ الحقوق المكتسبة لهم في تعديل أرقام السلسلة وردم الهوة بين راتب الأستاذ الثانوي وراتب الأستاذ الجامعي”.
وأعلنت اعتذارها عن “عدم تقبل التهاني بعيد المعلم بسبب الظلم اللاحق بالأساتذة”، متمنية أن “يتم تأمين مطالبهم كاملة في المستقبل القريب”.
وأوضحت أنها “تتابع جلسات اللجان النيابية المشتركة وتدرس كل ما يصدر عنها، كما انها ستستكمل اتصالاتها مع كل من له علاقة بالحقوق، وستحضر اجتماع لجنة التربية النيابية يوم الخميس المقبل، وذلك من أجل تعديل القانون 441 الذي يتضمن تعديل الموقع الوظيفي لأستاذ التعليم الثانوي”.
وطلبت الرابطة من “جميع المندوبين عقد جمعيات عمومية في الثانويات ودور المعلمين ومراكز الإرشاد والتوجيه والمركز التربوي للتصويت على التوصية بتفويض الرابطة بإعلان الإضراب المفتوح في حال عدم تجاوب المجلس النيابي مع مطلب الرابطة باستعادة الموقع الوظيفي لأستاذ التعليم الثانوي حسب المشروع المقدم منها، وذلك بدءا من صباح الثلاثاء في 7 الحالي وحتى يوم الجمعة، على أن ترسل المحاضر الى الرابطة على رقم الفاكس 803205/01”.
وإذ حذرت “المسؤولين من المماطلة والتسويف في إقرار مطالب أساتذة التعليم الثانوي”، حملتهم “مسؤولية ونتائج قرارها بإعلان الإضراب المفتوح”.
وأعلنت أن “الهيئة الإدارية للرابطة تعقد يوم الجمعة في 10 الحالي، الساعة الرابعة عصرا، من أجل دراسة ما توصلت له اللجان النيابية وللوقوف على رأي الأساتذة في ردود الجمعيات العمومية، واتخاذ الموقف المناسب”.