اخرالاخبار

إشتباكات عنيفة في محيط مخيم برج البراجنة بين فلسطينيين وآل جعفر



عادت الاشتباكات لتتجدد في مخيم برج البراجنة بعد أن توقفت لوقت قصير. وتدور الاشتباكات بين آل جعفر ومسلحين فلسطينيين في حي الجورة - المجاور لمخيم برج البراجنة، وامتد الاشتباك الى حي آل صقر، ويطال رصاص القنص الطريق المؤدي الى فرن الولاء.

وتستخدم في الاشتباكات مختلف انواع الاسلحة والرشاشة والقنابل اليدوية والقذائف.
ويطال القنص كل الشوارع المجاورة، فيما تسمع اصوات الاشتباكات في انحاء الضاحية الجنوبية لبيروت. وسقط اثر الاشتباكات قتيلان حتى الساعة.

وقد أفيد عن اصابة المسؤول السياسي لحركة حماس في مخيم برج البراجنة بجروح خطرة اثناء محاولته وقف اطلاق النار ومنع تمدد الاشتباكات في محيط المخيم.
وسمعت ايضا في وقت سابق، اصوات رصاص في مخيم شتيلا. هذا وشاركت مجموعة من آل وهبة بالاشتباكات الى جانب آل جعفر.

وعلم أن سبب الاشتباكات الاساسي، شخصي وبدأ على خلفية بناء ونقل بحص ورمل .

واذ نفت حركة أمل اي علاقة لها بالاشتباكات، لفتت مصادر قناة الـ"أو تي في" الى ان "مسؤولين فلسطينيين تواصلوا مع قيادات في امل وحزب الله من أجل الضغط على آل جعفر لضبط الوضع".