اخرالاخبار

إضراب عام للموظفين والاساتذة والنقابيين: لا عمل حتى تعود الحقوق



بدأ الاعتصام، صباح اليوم الثلاثاء، الذي دعت اليه رابطة موظفي الادارة العامة وهيئات ولجان نقابية في ساحة رياض الصلح مقابل السراي الحكومي، للمطالبة بإقرار سلسلة الرتب والرواتب ودفع الاجور.

فقد احتشد عدد كبير من الموظفين والاساتذة والنقابيين في الساحة، حاملين لافتات تصف هذا اليوم بـ"يوم الحق والكرامة، يوم الانتفاضة"، وتؤكد أن "الموظفين لن يعودوا الى عملهم حتى تعود حقوقهم".

ورفع الاتحاد الوطني لنقايات العمال والمستخدمين لافتة تطالب بـ"رفع الحد الادنى للاجور الى 1200000 وإقرار السلم المتحرك للاجور ورفع التعويضات الى نسبة 75% من الحد الادنى".

وطالب المعتصمون باعتماد سياسة ضريبة عادلة، معادلتها تفعيل الضرائب المباشرة على هيئات المال والمصارف واصحاب الريوع العقارية.

ويتخلل الاعتصام سبع كلمات: للادارة العامة والثانوي والاساسي والمهني والتعليم الخاص والمتقاعدين والاتحاد العمالي العام.

وناشد موظّفو الإدارة الرأي العام اللبناني مأكدين أنّنا "لسنا نحن من يعيث فساداً في الدولة وليست رواتبنا التي تفقرها"، مشيرين الى أن "حصولنا على رواتبنا على أساس القانون الجديد ليس هو سبب فرض الضرائب ونحن نرفض فرض الضرائب على ذوي الدخل المحدود لأننا منهم. ودعا الموظفون الرئيس الحريري "للوقوف إلى جانبنا ونضالنا هو مقدّمة للإصلاح الإداري والسياسي للنهوض بالدولة ".

وأكدوا "الاستمرار بتحركاتنا التصاعدية ولن نستكين حتى نحصل على حقوقنا ومعادلتنا هي "لا سلسلسة.. لا عمل".

بدوره، قال رئيس الإتحاد العمالي بشارة الأسمر من رياض الصلح إن " الإضراب من الأمس وحتى اليوم نجح نجاحاً منقطع النظير"، مضيفاً: "لا لضرائب تطال ذوي الدخل المحدود ولا للزيادة على الضريبة على القيمة المضافة"، وأكد أننا "نتجه إلى مزيد من التصعيد إذا لم تقرّ الحكومة اليوم الدفع الفوري والإضراب المفتوح يقرّر يوماً بيوم".