اخرالاخبار

يوم غضب لبناني... وتلويح بإقفال الأجواء اللبنانيّة



قطع معتصمو هيئة التنسيق النقابية طريق القصر الجمهوري في بعبدا، حيث يجتمع مجلس الوزراء، مطالبين الوزراء بإعادة الثقة وإعطائهم رواتبهم وفق السلسلة ورافضين فرض الضرائب على أصحاب الدخل المحدود".

وذكر بيانٌ للهيئة: باقون في الساحات مرددين شعاراً واحداً "لا سلسلة لا عمل في الادارات العامة"، وكفى مماطلة ونحن مستمرون بالاضراب المفتوح ومتجهون الى التصعيد".

وفي موقفٍ لافت، أعلنت هيئة التنسيق النقابيّة إغلاق "الاجواء الجوية اللبنانية لمدة ساعتين الاثنين، ولقاؤنا سيكون في المطار اذا لم يتم الافراج عن حقوقنا".

وعلى صعيدٍ موازٍ، نفّذ أساتذة التعليم الرسمي اعتصاماً على مفرق القصر الجمهوري في بعبدا، وتحدّث نعمة محفوض باسمهم وقال: "لقد وضع المعلّمون اليوم ضمن شريط واسلاك امنية وهذا امر غير مقبول ويهمنا ان نؤكد ان كرامتنا وكرامة الناس اهم من السلسلة ونشكر تفهم الضباط الامنيين لنا والسماح بوصولنا الى الشارع بطريقة سلمية".

أضاف: "تزامنا مع انعقاد جلسة مجلس الوزراء في قصر بعبدا نأمل من فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون حامي القانون والدستور ان يضع حدا لهذه المهزلة ويدعو الى تطبيق القانون ودفع الرواتب في نهاية هذا الشهر بحسب القانون الجديد. وفي حال لم يقبض الشعب بحسب الجداول الجديدة، سنقوم بخطوات تصعيدية والبلد لديه مشاكل جمة ولا يحتمل انفجارا اجتماعيا جديدا، وعليكم تطبيق القانون لانه اذا حصل العكس لا يمكنكم الطلب من الموظف او من الطالب او من الاستاذ ان يطبقه".

وعن فتح المدارس الخاصة ابوابها بشكل عادي اليوم، وعن الانقسام في هيئة التنسيق النقابية قال محفوض: "لا يمكن لأحد ان يصادر قرار هيئة التنسيق وآسف أن يكون قد سرق قرار نقابة المعلمين، لكن المعلمين مع الاضراب وقد صوت الجميع على ذلك في كل المحافظات وهذا يؤكد ان الهيئة موحدة ووجودنا هنا لنوصل صرخة المعلمين".

وكانت نفّذت اعتصامات رمزيّة وإضرابات في عدد من المناطق، بالتزامن مع انعقاد مجلس الوزراء، في وقت تتّجه النقابات الى رفع وتيرة التحرّك في حال لم تتوصّل الحكومة الى حلٍّ اليوم.