اخرالاخبار

بالفيديو والصور: هذا ما يحصل في ليل الدكوانة.. أقفلوا محلات القمار!


لبنان 24
لم تفلح جهود رئيس بلدية الدكوانة المحامي أنطوان شختورة اليومية والمستمرة والدؤوبة، وإلحاحه وتواصله مع المرجعيات الأمنية والإدارية العليا، في إقفال محلات القمار والبوكر ماشين Poker Machine في نطاق بلديته الجغرافي، بعدما أصبحت هذه المحال بؤر فساد تحوي كلّ أنواع الآفات من إتجارٍ بالمخدرات وحبوب الهلوسة وإقتناء السلاح لتهديد الزبائن، وتفشي الدعارة مع عاملات أجنبيات في هكذا محلات التي يصل عددها الى أكثر من عشرة، ناهيك عن الإزعاج المستمر التي تسببه للأهالي والسكان 24/24 من خلال تجمع الشباب العاطلين عن العمل أمام هذه المحال وخاصةً بعد منتصف الليل، فضلًا عن عمليات إطلاق النار وإرهاب المواطنين بين فترة وأخرى.

ووفق معلومات "لبنان24"، فإنّ كلّ هذه التجاوزات موثّقة بمحاضر ضبط من قبل فصيلة الدكوانة ومخفر الدرك، إلّا أنّ ذُروة هذا التفلّت الأمني والأخلاقي حصل ليل أمس في محل يُطلق عليه إسم "M G" حيث شهد الشارع المحاذي للمحل عملية هليودية أبطالها زبائن المحال وأصحابه وبعض المتواجدين هناك، حيث تمّ إستدراج مدير القاعة الى خارج المحل حيث وصل شخصان يستقلان دراجة نارية وأطلقا النار من مسدسات حربية على مدير الصالة فأصابوه بعدة طلقات. وفي الوقت نفسه حصل تبادل لإطلاق النار أُصيب نتيجته شخصان، نُقل الأوّل إلى مستشفى الرسول الأعظم والثاني الى مستشفى الحايك وهما ب.أ. وش.ش. وعلى الفور حضرت القوى الأمنية من فصيلة الدكوانة وفتحت تحقيقاً بالحادث ، وتبين أن الخلاف هو على خلفية سرقة أموال من المحال والإتجار بالمخدرات.

وفي إتصال أجراه "لبنان 24" برئيس بلدية الدكوانة للإستفسار عمّا جرى، أكّد أنّ هذه الحوادث تحصل أسبوعياً في هذه المحال. وأبدى إمتعاضه من هذه الآفة التي أدّت الى خراب بيوت عدد كبير من سكان وأهالي المنطقة وحالات طلاق من جراء إفلاس أرباب العائلات بسبب لعب القمار، إضافةً إلى حالات السُكر وتعاطي المخدرات والدعارة داخل هذه المحلات. وناشد الشختورة محافظ جبل لبنان منصور ضو لمساعدته في إقفال هذه المحال لأنّ ترخيصها يأتي من المحافظة.

وأشار إلى أنه في الأشهر الماضية قام بإعداد ملف قانوني موثّق عن كل المخالفات والتجاوزات التي حصلت في هذه المحلات وهي بالمئات وموثقة. وكشف عن عريضة وقّع عليها عدد كبير من الأهالي ومدراء المؤسسات والإدارات العامة في الدكوانة شارحين مدى خطورة هذه المحال على المجتمع.

كما أكّد الشختورة لـ"لبنان 24" أنه نتيجة مجهوده الشخصي إستطاع ختم محلّين منذ أسبوع بالشمع الأحمر، إلّا أنّه فوجىء بعد أيّام بإعادة فتح هذه المحلات بعدما وقّع أصحاب المحلات تعهداً في المحافظة، مستغرباً التبدل في رأي المحافظ الذي دعم في السابق موقف الشختورة في إقفال هذه المحال.

وختم رئيس بلدية الدكوانة حديثه بالقول: "لن أتراجع عن قراري في إقفال كلّ محلات الموت هذه لأنّها مصيبة وعار، وأناشد كلّ المعنيين في الدولة اللبنانية أن يقفوا إلى جانبنا لأنّ ملفنا مكتمل وواضح ومُحق ولن نتراجع عن حقنا".

لمشاهدة الفيدية إضغط هنا