اخرالاخبار

بعد إطلاقه من المستشفى النفسي.. طعن إبنة أخته وقطع رأس إبنتها ودار به بالشوارع..

 بعد أن أطلق من مستشفى للطب النفسي، قام القاتل بقطع رأس طفلة تبلغ السنة والنصف وأخذ يدور به في الشارع، كما ورد في صحيفة ميرور


كما طعن ميخائيل ألينسكي (42 سنة) إبنة أخته تاتيانا أي والدة الطفلة وسبب لها إصابات خطيرة في بطنها.


ويظهر ميخائيل في مقطع الفيديو الذي نشره الموقع وهو يحاول الفرار من قبضة رجال الشرطة، حاملاً سكين بيده يهاجمهم بها. وبعد محاولات فاشلة عدة لإلقاء القبض عليه، أطلق رجال الشرطة النار عليه وأمسكوا به، ونقلوه فوراً إلى مستشفى استراخان في روسيا حيث توفى.


وكانت تاتيانا قد ناشدت السلطات في وقت سابق بعدم إطلاق سراحه من المستشفى النفسي خشية من أن يقتلها أو يشكل خطراً على حياة الآخرين. وقد حاولت إنقاذ طفلتها من بين يديه قبل أن يقطع رأسها لكنّه طعنها وأبعدها.


وشرحت قائلة: "كانت ابنتي تلعب على دراجتها، فحملها وأدخلها إلى المطبخ. أغلق الباب وبدأ بقطع رأسها. حاولت منعه لكنّه طعنني في بطني. وحين انتهى، حمل رأس ابنتي وركض به في الشارع. حاولت الشرطة مراراً وتكراراً إيقافه لكنّه هاجمهم بسكين حتى أطلقوا النار عليه".


ويذكر أن ميخائيل كان قد قتل إمرأة قبل ست سنوات طعناً بالسكين. وتم تشخيص حالته بمرض إنفصام الشخصية، فأرسله القاضي إلى المستشفى النفسي للعلاج.


وأوضحت والدته: "إنزعج من ضجيج الطفلة حين كانت تلعب ما دفعه إلى القيام بهذه الجريمة المروعة".


أما الشرطة في المدينة، فأشارت إلى أنه "لم يتم تبليغهم أو تحذيرهم من هذا الرجل، ومن أنه يشكل خطراً على الناس في المنطقة".