اخرالاخبار

جريمة شرف "فريدة من نوعها" في الهند


قتل هندي ابنته خنقا، ثم أحرق جثتها في جريمة شرف غريبة من نوعها، بمنطقة نالغوندا بولاية تيلانجانا الهندية.
واعتقدت السلطات الهندية في البداية أن راديكا (13 عاما) انتحرت، لكن الطب الشرعي كشف عن علامات محتملة تشير إلى واقعة الخنق.

ورصد والدا الفتاة ابنتهما بينما تتحدث إلى صبي في مدرستها مرات عدة، وقالت لهم راديكا أن ذلك كان حديثا عاديا، لكن والدها استشاط غضبا وهاجمها، وفق ما نقلت "إندبندنت".

وذكر تقرير للشرطة أن الرجل وهو عامل زراعي، حطم رأس ابنته بدفعها إلى الجدار أثناء الهجوم.

وقال ضابط في الشرطة إن الرجل وزوجته اعترفا بقتل الفتاة "لأن حديثها للصبي سيفسد سمعة عائلتها في القرية".

وأضاف الضابط "لقد أصيبا بالتوتر بعدما أدركا أن ابنتهما ماتت، وخافا من أن يتم القبض عليهما، فأغرقوا جسدها بالكيروسين وأحرقوه، ليظهر الأمر وكأنه انتحارا، ثم تقدموا بعد ذلك بشكوى إلى الشرطة تفيد بأن "الفتاة قد انتحرت بسبب الاكتئاب".