اخرالاخبار

الحاج محمد عطا اللَّه بحاجة إلى إنقاذ حياته من براثن الموت المُحدق به


المصدر / الأستاذ وسيم وني
" أنا لا أملك ثمن اجراء هذه العملية  وأنتظر رحمة ربي التي تتسع لنا جميعاً  وثقتي بالله كبيرة بأنه لن يتخلى عنا فالذي خلقني فهو يهدين  والذي يطعمني ويسيقين  وإذا مرضت فهو يشفين  "
بهذه الكلمات التي تعبر عن ثقة بالله عزوجل و التي  أثرت بمشاعري  استقبلني الحاج محمد  حيث التقيت بعائلة ( أبو رائد) في منزلهم المتواضع  في سيروب حيث استوقفني  منظر قبل الحديث معهم وهو تعلق الأطفال بالحاج محمد وجلوسهم إلى جانبه طول فترة زيارتي لهم ولم أعلم أنهم يعاملونه على  أنه والدهم كونه هو الأب والجد لهم في أن واحد في ظل وفاة والدهم .
الحاج محمد فلسطيني من مخيم اليرموك اضطرته الأزمة في سوريا إلى الانتقال إلى مدينة صيدا اللبنانية في ظروف إنسانية صعبة جداً تمر بها هذه العائلة  وهنا الحديث كان لزوجة الحاج محمد التي لم تجف دمعتها على حال زوجها المرضية ووضعهم المادي الذي لا يطاق و الذي لا يستطعون تسديد ولو جزء بسيط من قيمة العملية فكان لها الحديث :
لم أتصور يوماً ما إلى أن تصل حالتنا إلى هذه الحال ونحن نحمد الله على حالنا ،  اضطرتنا  ظروف الأزمة في سورية إلى الانتقال إلى مدينة صيدا اللبنانية أنا وزوجي وبناتي  وهنا بدأت معاناتنا كون زوجي رجل مريض يبلغ من العمر أربعة وستون عاماً و  لا يستطيع العمل ووضع بناتي وأطفالهم وهنا بدأت رحلة المعاناة لدينا في تأمين آجار المنزل إلى مصروف البيت إلى الدواء الذي نحتاجه بشكل شهري لي ولزوجي ونحصل على جزء منه من وكالة الأنروا والحمد الله ربنا ساتر علينا بفضله ، إلى أن تدهورت  حالته  الصحية  واضطرتنا  إلى إدخال زوجي إلى مستشفى الهمشري وهنا طلب الدكتور إجراء تمييل له وبالفعل تواصلت مع السفارة الفلسطينية وتم تكليف شخص لمتابعة حالة زوجي مع إدارة مستشفى الراعي وساعدوني بنصف المبلغ وليست المشكلة هنا ولكن نتيجة التمييل  جعلتني أشعر كأن الدنيا كلها مغلقة في وجهي وعدت وتواصلت مع الإدارة عن طريق نفس الشخص  وأجرو لي خصم 20%  نظراً لظروفي المادية والنتيجة تقول أن زوجي أن بحاجة إلى تركيب ثلاثة راصورات  ذكية للقلب ويجب أن تعمل هذه العملية على وجه السرعة حفاظاً على حياته التي تتوقف على هذه العملية ،   و تبلغ قيمة العملية بعد الخصم ثمانية ألاف دولار  ونحن حالنا لا يوجد معيل لنا إلا الله ومايأتينا من وكالة الأنروا .
ومن هذا المنبر أناشد أصحاب الأيادي البيضاء والمؤسسات والجمعيات والمؤسسات التي تعنى بالإنسان وكبار السن  لمساعدتي لإنقاذ حياة زوجي التي تسوء حالته الصحية يوماً بعد يوم وكان الله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه والله يحب المحسنين .
للتواصل مع زوجة الحاج محمد : 71842941

الخبر مُرفق بصورة المريض والتقارير