اخرالاخبار

تقرير دوليّ: بيروت أفضل مدينة في جودة التعليم بالشرق الأوسط




كشف استبيان أجراه بيت.كوم، أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، مؤخراً بالتعاون مع يوجوف، المنظمة الرائدة المتخصصة بأبحاث السوق، بعنوان "أفضل المدن في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" أن أكثر من ثلاثة أرباع (81٪) سكان بيروت قيّموا جودة التعليم في مدينتهم بأنها "جيدة" أو "ممتازة"، في حين قيّم غالبيتهم (79٪) توافر المؤسسات التعليمية في المدينة بأنه "جيد" أو "ممتاز". وبشكل عام، صُنفت بيروت كأفضل مدينة على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في هذه النواحي.

وفيما يتعلق بتوافر مرافق الرعاية الصحية، قيّم أكثر من نصف سكان بيروت (54٪) هذا الجانب بأنه "جيد" أو "ممتاز"، في حين قال 28٪ بأنه "متوسط". أما بالنسبة لنوعية مرافق الرعاية الصحية المتاحة، فقد أبدى غالبيتهم رضاهم عنها، حيث قيّمها 20٪ فقط بأنها أقل من "المتوسط".

وقد تم تقييم عوامل أخرى لمستوى المعيشة في بيروت بشكل إيجابي، حيث احتلت المدينة مرتبة عالية من ناحية الطقس الجيد، إذ قيّمه 54٪ من المشاركين بأنه "جيد" أو "ممتاز"، و23٪ قالوا بأنه "متوسط". من ناحية أخرى، قيّم أكثر من ثلثي سكان بيروت (68٪) جمال المباني في مدينتهم بمعدل متوسط أو أعلى.

كما صُنفت بيروت ضمن أفضل المدن التي توفر وسائل ترفيهية، حيث قيّم حوالي 8 من كل 10 مشاركين هذا الجانب بأنه "جيد" أو "ممتاز". وإضافة إلى ذلك، قام أكثر من نصف المشاركين بتقييم العوامل الثقافية والفنية للمدينة بأنها "جيدة أو ممتازة".

وشملت العوامل المهمة الأخرى للسكان مدى ملاءمة المدينة للأسرة والأطفال. وفيما يتعلق بملاءمة المدينة للأطفال، احتلت بيروت مرتبة عالية، حيث صنّف 17٪ فقط هذا الجانب تحت المتوسط. وبالإضافة إلى ذلك، قيّم ثمانية من كل 10 مشاركين أن توافر الأنشطة المناسبة للأسرة في بيروت بأنها متوسطة أو أعلى.

وتعليقاً على ذلك، قال سهيل المصري، نائب الرئيس لحلول التوظيف في بيت.كوم: "يسلط استبيان أفضل المدن في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الضوء على أكثر المدن جاذبية للعيش والعمل، حيث يؤكد على تنوّع منطقة الشرق الأوسط وامتلاكها للعديد من الميّزات التي تؤثر على مستوى المعيشة بشكل عام. وبصفتنا أكبر موقع للوظائف في المنطقة، تقع على عاتقنا مسؤولية توفير أحدث الأدوات والمعلومات للمهنيين، والباحثين عن وظائف، وأصحاب العمل، وروّاد الأعمال في المنطقة، وذلك لمساعدتهم على اتخاذ قرارات أفضل. حيث يحتاج الباحثون عن عمل للتمتع بفكرة واضحة عمّا يمكن للمدن أن تقدم لهم من الناحية. وبالمثل، يحتاج أصحاب العمل لاكتشاف المدن التي يمكنهم تأسيس شركاتهم فيها والأمور التي يمكنهم تقديمها لتحسين مستوى المعيشة العام في مدنهم."

وشملت أهم العوامل الريادية في المنطقة استعداد السوق لقبول أفكار وابتكارات جديدة، وسهولة إيجاد الكفاءات المحلية. وقد قيّم ثلاثة من كل 10 مشاركين في بيروت استعداد السوق لقبول أفكار جديدة بأنه "جيد" أو "ممتاز". ويتفق أكثر من الثلث أيضا على أن إمكانية إيجاد الكفاءات المحلية في بيروت هو "جيد" أو "ممتاز".

ومن جانبها، قالت أنجالي تشابرا، مديرة الأبحاث في يوجوف: "عندما أجرينا استبيان أفضل المدن، لم نهتم فقط بالبنية التحتية المادية والمتغيرات الاقتصادية لكل مدينة، ولكننا قمنا أيضاً بتسليط الضوء على العوامل الاجتماعية والثقافية التي تؤثر بشكل كبير على نوعية الحياة. في الواقع، لا تبين نتائج الاستبيان أن العديد من المدن في منطقة الشرق الأوسط تركّز على تعزيز مستويات رضا سكانها فحسب، بل تركّز أيضاً على ما هو مهم بالنسبة لهم للحفاظ على هذه المستويات الجيدة في المستقبل."

تم جمع بيانات استبيان بيت.كوم حول "أفضل المدن في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" عبر الانترنت خلال الفترة الممتدة ما بين 6 سبتمبر وحتى 2 أكتوبر 2017، بمشاركة 5,114 شخص من الجزائر، والإسكندرية، والقاهرة، وعُمان، والكويت، وبيروت، والدار البيضاء، ومراكش، والرباط، ومسقط، ودمشق، وجدة، والرياض، والمنطقة الشرقية، وتونس، وأبو ظبي، ودبي، والمنامة والشارقة.