اخرالاخبار

«العُمانيّة» هنّأت مفتي صيدا وأقضيتها بالمولد النبوي ..


سوسان: كونوا كما يحبكم نبيّكم أن تكونوا
الملاح: دار الفتوى توحّد ولا تفرّق
تلامذة «العُمانيّة»: هذه الدار سد منيع أمام الفتن .. تحمي وحدة الوطن وتحفظ العيش المشترك

بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، زار تلامذة من الحلقة الثالثة في المدرسة العُمانيّة النموذجّيّة الرسميّة دار الإفتاء في صيدا حيث تشرّفوا بتقديم التهنئة لسماحة مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان وأمين سر الفتوى الشيخ الدكتور حسين الملاح.

مدير «العُمانيّة» حذيفة الملاح شكر سماحة المفتي على وقته واستقباله، وقال: تربيّنا أن دار الفتوى توحّد ولا تفرّق، وتجمع ولا تقسّم، وتضرب مثالاً مشرقاً في احترام الآخر والحرص على رص الصف الإسلامي والوطني.
وأضاف: كانت هذه الدار رأس حربة في مقاومة الاحتلال الصهيوني، واليوم هي رأس حربة في مقارعة الفتن والتطرّف والتعصّب الطائفي الأعمى.

بعد ذلك، تحدث مصطفى معروف وآلاء خالد باسم التلامذة: ننقل لسماحتكم تحيّات وتهاني أسرة «العُمانيّة»، إدارة ومعلمين وعمّالاً وتلامذة وأولياء أمور، بمناسبة مولد سيد البشر عليه الصلاة والسلام.
أضافا: نتشرّف اليوم بزيارة هذه الدار الوطنيّة الجامعة، التي كانت وما زالت وستبقى دار كل المسلمين واللبنانيين على اختلاف مشاربهم.
ثم قدما لسماحته باقة من الزهور باسم زملائهم التلامذة.

بدوره، شكر المفتي سوسان لأسرة «العُمانيّة» مبادرتها، مرحباً بالوفد، ومحمّلاً إياهم التحيات لزملائهم التلامذة ومعلميهم وذويهم.
واستعرض سماحته لذكريات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف في صيدا، التي "يربطها بصاحب الذكرى عشق لا ينتهي وحب لا ينضب."
ثم توجّه للتلامذة قائلاً: كونوا كما يحبكم نبيّكم أن تكونوا.  أحبوا العلم، وتسلّحوا بالمعرفة .. برّوا أباءكم وأمهاتكم .. ولا تؤذوا أصدقاءكم وجيرانكم. كونوا كما كان الحبيب صلى الله عليه وسلم في حسن الخلق، وأدب المعاملة، وتوقير الكبير، والعطف على الصغير، واحترام العالم، وتعظيم العلم.