اخرالاخبار

اجتماع وزراء الخارجية العرب في مقر الامانة العامة لجامعة الدول العربية.


أعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط في مستهل اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة أن التهديديات الإيرانية في المنطقة تجاوزت كل حد.

فقد بدأ وزراء الخارجية العرب اجتماعا طارئا في القاهرة اليوم الأحد لبحث سبل مواجهة إيران وحليفها حزب الله.

وقال أبو الغيط إن استهداف عاصمة عربية من قبل مليشيا خارجة عن القانون مدعومة إقليميا حدث خطير جدا، وذلك في إشارة إلى استهداف الحوثيين العاصمة السعودية الرياض بصاروخ باليستي في وقت سابق من الشهر الجاري.

وأضاف أبو الغيط أن الصاروخ الذي استهدف الرياض إيراني، معتبرا ذلك رسالة غير مقبولة. وأشار إلى أن إيران تدعم شبكات تخريب وتجسس في العواصم العربية، مؤكدا أن التهديديات الإيرانية في المنطقة تجاوزت كل حد.

وشدد أبو الغيط على أن إيران قوضت الثقة مع الجانب العربي أكثر من مرة، ولفت إلى أن التدخلات الإيرانية سبب رئيسي لعدم لاستقرار في اليمن، مشيرا إلى أن إيران استغلت حالة الاحتراب الداخلي في اليمن وتسببت في إطالة أمد الصراع.

وأوضح أمين عام الجامعة العربية أنه "يبدو أن إيران لا تصلها رسالة واضحة من المجتمع الدولي"، مشيرا أن ما وصفه بالسلوك العدائي لإيران يتناقض مع القرارات الدولية.

الجبير

من جانبه، قال وزير خارجية السعودية، عادل الجبير، إن إيران تواصل الانتهاكات للأمن القومي للوطن العربي، وإن الرياض لن تقف مكتوفة الأيدي.

أضاف الجبير"إننا مطالبون اليوم بالتصدي لسياسات إيران حفاظاً على أمننا القومي".

وأكد إن إيران أسست عملاء لها في المنطقة مثل ميليشيات الحوثي وحزب الله، وضربت بعرض الحائط كافة المبادئ الدولية.

وأوضح أن صواريخ الإيرانيين لم تحترم المقدسات الإسلامية في مكة، مؤكداً أن السعودية لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء الاعتداءات الإيرانية.

وقال الجبير إن الصاروخ الذي استهدف الرياض يعكس اعتداءات إيران ضد المملكة، متحدثاً عن "مخاطر جسيمة تتعرض إليها المنطقة جراء تدخلات إيران".

البحرين

كما أعرب وزير خارجية البحرين ​خالد بن أحمد آل خليفة​ عن شكره "للسعودية على الدعوة لهذا الاجتماع الهام"، مشيراً الى أن "هذه ليست أول مبادرة لدفع العمل العربي لدفع الاخطار التي تهددنا من اي جانب".

وأوضح آل خليفة أن "الخطر الكبير الذي يستهدفنا هو الخطر الايراني، والصاروخ الذي سقط في الرياض هو ليس اول اعتداء تتعرض له السعودية من قبل اطراف تعمل لصالح ايران في المنطقة".

ولفت الى ان "تفجير انبوب النفط في البحرين هو سلسلة من اعتداءات طويلة كلفتنا آلاف الضحايا"، معتبراً "اننا أمام مسؤولية كبيرة"، مشداً على ان "الامن القومي العربي يصان من قبل العمل العربي المشترك"، متسائلاً "هل هذه الآلية قادرة على المواجهة بكل صدق؟".

وأشار آل خليفة الى أن "ايران لا تحاربنا من قبل سواحلها فقط، بل ان "​حزب الله​" الارهابي هو الذراع الاول لإيران الموجود في لبنان ومتمثل بشخصية الحوثيين في اليمن"، معتبراً "اننا نتعرض للاسقاط والسيطرة والهيمنة".

وشدد على "اننا نود ان نحمل المسؤولية الى الدول التي يكون فيها "حزب الله" شريكا بالحكومة وهنا نقصد لبنان، الذي يتعرض للسيطرة التامة من هذا الحزب الارهابي ويعبر حودو الدول جميعا"، مؤكداً "اننا لن نرصى بأن نستمر بهذا الوضع بل سنواجه بمختلف الاشكال".

واوضح أنه "إذا لم يكن لدينا ثقة كدول عربية في آلياتنا لوصول الى أمن شعوبنا فماذا سيكون أمامنا؟".

ولفت آل خليفة الى أن "ارتباطنا في العمل مع الأساطيل الاميركية وغيرها يحقق نتائج توصل الى تحقيق أمن اكثر من الامن العربي المشترك"، موضحاً "اننا لا نستهدف أحد بل نحن من يتعرض للإستهداف".

جلسة تشاورية

وعقد وزراء الخارجية العرب جلسة تشاورية مغلقة بمقر الجامعة العربية في القاهرة قبيل بدء اجتماعهم الطارئ.

وفي وقت سابق اليوم، انطلقت أعمال اللجنة الرباعية العربية المعنية بـالتصدي للتدخلات الإيرانية في الشؤون العربية على المستوى الوزاري برئاسة الإمارات.

وشارك في الاجتماع كل من وزير الخارجية المصري سامح شكري والسعودي عادل الجبير والبحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة فيما مثل الإمارات وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش، بحضور الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط.

وناقشت اللجنة التهديدات الإيرانية للأمن القومي العربي في ضوء التطورات الأخيرة وآخرها الصاروخ الذي أطلقه الحوثيون واستهدف العاصمة السعودية الرياض.