اخرالاخبار

محترف Maison d'art صيدا افتتح معرضه السنوي بلا قيود


 افتتح محترف "Maison d'art" معرضه السنوي الخامس "بلا قيود"، برعاية رئيس بلدية بقسطا ابراهيم مزهر وتحت اشراف الفنانة التشكيلية التونسية فاطمة سامي، في مركزه في شرحبيل - صيدا، بمشاركة معن الأسعد، رئيسة اللجنة الوطنية لمهرجانات صيدا الدولية نادين كاعين، رئيس جمعية شباب شرحبيل وليد السبع اعين، النحات الفنان جورج المر وفنانين تشكيليين.

بعد قص شريط الافتتاح، جال مزهر والحضور على ارجاء المعرض واطلعوا على ما تضمنه من لوحات ورسومات تمحورت حول عنوان المعرض " بلا قيود " و"الطبيعة الصامتة"، وتخلله تحية خاصة لفلسطين لمناسبة تزامنه مع الذكرى المئوية الأولى لوعد بلفور وذلك من خلال عرض لوحة خاصة عن معاناة الشعب الفلسطيني مع الاحتلال الاسرائيلي.

سامي
والقت سامي كلمة شددت خلالها على اهمية الفن في التعبير عن ابداعات الانسان وقضاياه، وقالت:"انه المعرض السنوي الخامس لMaison d'art لنقول من خلاله ان الفن ليس له عمر معين، كبارا وصغار نرسم ونعبر عما بداخلنا. ولنوجه تحية من القلب الى فلسطين في الذكرى المشؤومة مئوية بلفور ونقول ان فلسطين ان شاء الله صامدة وستبقى فلسطين الى الأبد نبقيها قضية حية، الفنان بفنه والمقاوم بسلاحه".

الأسعد
اما الأسعد فقال:"في زمن لغة العنف والتطرف والحقد والبغض، في هذا الليل المشؤوم الطوي الذي نعيشه، نرى بصيص أمل وضوء جميل من خلال لوحة مبدعة او قصيدة رائعة او عمل فني مبتكر، نشعر ان هناك املا وهناك جيل يربى على الحب والابداع، ونعلم جيدا ان المستقبل لهم لهذا الفكر المبدع الذي يتم صيانته وارشاده من قبل المبدعين امثال السيدة فاطمة".

وتابع:"في هذا اليوم الصعب ذكرى وعد بلفور تاريخ بدء الاعتداء على فلسطين سنة 1917، اريد ان اشكر فاطمة سامي والقيمين على المعرض لتذكيرنا مجددا لأن الكثيرين منا فقدوا البوصلة ونسوا بأنه لا قضية مركزية سوى فلسطين، ولا قدس الا قدس الاقداس، ولا عدو سوى العدو الاسرائيلي، وانهم مهما حاولوا وتعرضنا للكثير من الاغراءات والتهديدات والنكبات، فإننا عائدون الى فلسطين وستبقى فلسطين دائما بينما هم كيان بغيض يسمى زورا اسرائيل".

وفي الختام وزع مزهر بمشاركة الأسعد، شهادات تكريمية على الفنانين والتلامذة المشاركين.