اخرالاخبار

كلمة الرئيس طيب اردوغان في القمة الاسلامية الطارئة حول القدس بمدينة اسطنبول



القدس تحت الاحتلال الاسرائيلي وأي شخص يزور المدينة المقدسة سيرى هذا الامر بكل وضوح .
 ‎
‏‎ قرار ‎ترامب بشأن القدس لن يكون له أي تأثير أبدا، و لم تقبل أي دولة إلا إسرائيل وأشكر كل الدول التي نددت بهذا القرار الخاطئ والخطير.

‏‎ في 1947 كانت دولة فلسطين غير ما هي عليه الآن وعندما خططت الأمم المتحدة للتوزيع بينها وبين إسرائيل نجد أن فلسطين صغرت مساحتها مقابل مساحة إسرائيل،‏ الجنود الإرهابيون (الإسرائيلون) يعتقلون أطفالا بعمر العشر سنوات ويزجون بهم في أقفاص حديدية ،إسرائيل حظيت بمكافأة على كافة أعمالها الإرهابية، وترامب هو من منحها هذه المكافأة (باعترافه بالقدس عاصمة لها). القرار الأمريكي انتهك القانون الدولي كما أنه وجه صفعة إلى حضارتنا الإسلامية.

‏‎ أشكر الإخوة الفلسطينيين الذين لم يتوقفوا عن الكفاح، وأعلنها مجددا  القدس خط أحمر بالنسبة إلينا و ‎المسجد الأقصى سيبقى ملكا للمسلمين ونحن لن نسمح بالهجمات العرقية التي تحدث هناك، مع الأسف إن مساحة ‎فلسطين الآن بحجم إسرائيل عام 1947، صدقوني هذا التقسيم (الظالم) لا يصدر حتى من ذئب تجاه حمل، نحن كدول إسلامية لن نتخلى أبدا عن طلبنا بدولة فلسطينية مستقلة عاصمتها ‎القدس.

أدعو الولايات المتحدة الأمريكية إلى التراجع عن قرارها حول القدس.

 أدعو الدول التي تدافع عن القانون الدولي والحقوق إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لدولة فلسطين.

إسرائيل دولة محتلة وتستمر بتوسيع استيطانها وعليها أن تتوقف عن ذلك وعلى أمريكا التراجع عن قرارها وتجب إعادة حدود فلسطين السابقة

‏ ننادي من هذا المنبر الأمم المتحدة بشأن أن القدس مازالت تحت الاحتلال ويجب أن نقوم بالخطوات اللازمة لتستقل الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

‎‏‎‎بينما تدعي اسرائيل دفاعها عن حل الدولتين من غير المقبول التغاضي عن قيامها بتقويض فرصة هذا الحل