اخرالاخبار

الطبيب اللبناني خضر فقيه يُنقذ إبن 16 عاماً من الموت ...6 ساعات لاسئتصال ورم خبيث وزرع فك جديد


يُسجل مرة جديدة إنجاز طبي ببصمة لبنانية. هذه المرة كانت الوجهة اوروبا الشرقية حيث قام الطبيب اللبناني خضر فقيه مع فريق طبي باستئصال ورم خبيث في وجه إبن 16 عاماً وزرع فك جديد عبر تقنية الـ3D.

6 ساعات داخل غرفة العمليات نجح فيها الاطباء في انقاذ حياة الفتى الذي استرجع حياته الطبيعية في خمسة ايام. فماذا يقول الطبيب اللبناني المغترب عن هذه الجراحة؟ وكيف نجحوا في احراز هذا الانجاز الطبي عبر استخدام تقنية ثلاثية الأبعاد؟ 

يؤكد الطبيب والأستاذ المحاضر في أكاديمية الطب في قسم جراحة الفك والوجه في بلغاريا خضر فقيه لـ"النهار" انه "يرتكز عملنا اليومي بشكل كبير على استئصال الاورام الخبيثة في الوجه. ان عملية استئصال السرطان عمل جراحي يومي لكن القيمة المضافة لهذه الجراحة تكمن بإنجاز فك جديد عبر أحدث الطرق العلمية باستخدام تقنية ثلاثية الأبعاد 3D . تعتمد التقنية على بناء المناطق الضائعة بدقة مليمتر وإعادة تركيب الفك وتقويم الأعضاء وبناء الخلايا الحديثة. ويعتبر هذا الانجاز الاول من نوعه بفضل التقنيات الحديثة للتقدم الطبي في هذا المجال."

ويستطرد قائلا "تتوافر تقنية الـ3D في دول اوروبا الشرقية لكن استخدامها لزراعة فك جديد شكّلت بحدّ ذاتها الانجاز الطبي الاول في بلغاريا".