اخرالاخبار

بالصور- مياه الأمطار تغرق باريس!



تُواصل مياه السين ارتفاعها، الذي وصل إلى نحو متر تحت جسر ألما، غامرةً الأحياء الباريسية القريبة من النهر، بينما يُتوقع أن تبلغ الذروة في نهاية الأسبوع، بعد أن أدت إلى قطع جزئي للكهرباء وإجلاء أعداد من السكان.
وعلى المستوى الوطني، لا تزال 13 منطقة فرنسية في حالة تأهب، لا سيما في حوض نهري السين والسون في الشرق.
وبلغ ارتفاع مياه نهر السين في باريس، الخميس 25 كانون الثاني 2018، 5.6 متر. وقد وُضعت الوزارات في حالة استعداد، لتتراجع إلى مواقع آمنة.
ومُنعت الملاحة في النهر ووُضعت المتاحف والقوارب المستخدمة كمطاعم تحت المراقبة في المنطقة الباريسية، حيث تم إجلاء نحو 400 شخص، لا سيما في الجنوب، في حين انقطعت الكهرباء عن أكثر من 1000 شخص من أصل 6 ملايين.
وقال الخبير في مراقبة الفيضانات برونو جانيت: "نتوقع أن يرتفع مستوى السين إلى ما بين 5.8 و6.2 متر" بباريس، وهو قريب من المستوى المسجل في حزيران 2016، ولكنه بعيد عن المستوى التاريخي المسجل في سنة 1910، عندما بلغ 8.62 متر.
وأضاف أن "مستوى مياه السين سيبقى مرتفعاً على الأرجح أيام الأسبوع المقبل".
ولا تزال مياه نهر يار بحي فيلنيف-سان-جورج تغمر الشوارع والأقبية، في حين نُقل 150 من السكان إلى مدرسة. ويتنقل السكان بالزوارق في الشوارع التي غمرت فيها المياه السيارات.