اخرالاخبار

المشنوق ممثلا الحريري في توقيع كتاب ابراهيم وزنه عن اللاعب الغول: شخصيات رياضية لم تأخذ حقها في الاعلام 14-3-2018




وطنية - وقع الزميل ابراهيم وزنه كتابه التوثيقي "يوسف الغول... حكاية كروية للأجيال"، في احتفال نظمته شركة "ايوان" اوتيل لانكستر ـ الروشة، برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ممثلا بوزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، وفي حضور حشد كبير من الفاعليات الرياضية والأمنية والصناعية ونجوم الكرة اللبنانية وعائلة نجم كرة القدم يوسف الغول.

وزنه
بعد النشيد الوطني، وكلمة العريف صبحي قبلاوي، ألقى الزميل وزنه كلمة عدد فيها المحطات التي واجهته في سياق الصياغة التوثيقية، وما تضمنه الكتاب من معلومات لجهة الإضاءة على حياة اللاعب يوسف الغول، ومسيرته الفنية والاحترافية والعملية، بالاضافة إلى الشهادات التي دونها على لسان عدد من اللاعبين القدامى الذين لعبوا معه وضده، وصولا إلى انجازاته مع الفرق ومآثره الخيرية".

السقال 
ثم تحدث رئيس نادي النجمة أسعد السقال، فأشاد "بمسيرة اللاعب يوسف الغول وبصمته المضيئة في سماء الملاعب اللبنانية"، مباركا "المبادرة التكريمية" التي قام بها نجله خليل عضو مجلس ادارة نادي النجمة، ثم قدم درعا باسم النادي للكابتن يوسف الغول تسلمه ابنه وسام.

الشرقي
ثم تحدث عراب نادي الأنصار عدنان الشرقي الذي أثنى على مناقبية الغول في الملاعب، معددا خصاله الفنية، منوها بمهاراته في اللعبة.

وفي مبادرة من قدامى لاعبي فريق الأنصار، قدم عدنان بليق وابراهيم الدهيني وناصر بختي درعا تكريمية تقديريا ليوسف نجم الأنصار لسبع سنوات 1977 ـ 1984.

الغول
ثم تحدث خليل الغول عن والده اللاعب، فقال: "اللاعب المتميز والمحبوب، ورجل الأعمال الناجح والقدير، وصاحب الأيادي البيضاء في مساعدة المحتاجين، تعلمت منه الكثير وأفتخر لكوني ابنه، فهو الأب المثالي والجد القدوة والصديق الوفي، شاكرا للرئيس الحريري رعايته الحفل، مثنيا على جهود الزميل وزنه في إنجاز الكتاب.

المشنوق
أما الوزير المشنوق فقال: "يوسف الغول قامة رياضية بيروتية عريقة تألق في كل المراكز التي لعب فيها، وأخلص لجميع الفرق التي ارتدى قمصانها وهو مدعاة فخر للبيروتيين مع كثيرين من اللاعبين الذين تركوا بصمات لا تنتسى".

واعتبر أن هناك شخصيات رياضية لم تأخذ حقها في الاعلام، داعيا إلى صياغة كتب تعرف النشء الى نجوم عبروا وتألقوا في سماء بيروت ولبنان"، مشيرا إلى علاقته مع كثير من اللاعبين الذين كان يتابعهم ويشجعهم، موضحا انه لم يلعب الكرة يوما، لكنه يحب السير كثيرا.

وفي الختام، أهدى خليل الغول الكتاب إلى الحضور تحت عبارة "إلى ابي الذي علمني معنى الحياة، تخليدا لمسيرتك وتقديرا لانجازاتك .. كان هذا الكتاب".