اخرالاخبار

موازنة 2018 اقرت ولا ضرائب جديدة 12-3-2018




أعلن رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري إقرار موازنة 2018، قائلاً عقب انتهاء جلسة لمجلس الوزراء خُصّصت لدراسة هذه الموازنة: "ناقشنا بعض الأرقام وأقرّينا موازنة 2018 التي تتضمّن إصلاحات وحوافز لكلّ القطاعات.. وأشكر وزير المالية والفريق على العمل الذي قاموا به وأعتبر إقرار الموازنة إنجازاً كبيراً".

وفي موضوع الكهرباء، أشار الحريري إلى وجوب أن نضع السياسية "على جنب" لأنّ أصحاب المولدات غير القانونية "مافيا" وهم المستفيد الأوّل من قلّة التغذية الكهربائيّة"، لافتاً إلى أنّ "من مصحلة الدولة أيضاً أن تُحلّ مشكلة الكهرباء وهذا الموضوع قيد الدرس ونعمل عليه في ظلّ طروحات قدّمناها وأخرى قدّمها الرئيس ميشال عون أيضاً".

كما شدد على أنّ "التراشق السياسي لا يؤمّن الكهرباء بينما الإتفاق السياسي هو الذي يُمكنه إنجاز الأمور وإقرار موازنة 2018 أكبر دليل على ذلك".

وفي مؤتمر صحافي مشترك، أشار وزير المال علي حسن خليل إلى أنّ "الحكومة التزمت الكلام الذي قالته في المجلس النيابي عن أنّها ستعمل على إقرار الموازنة"، لافتاً إلى أنّ "أسباباً سياسيّة أخّرت إقرار الموازنة قبل المدّة المحدّدة ونحن ملتزمون بتقديم مشروع قطع الحساب وإنهاء الحسابات عن السنوات الماضية".

وأعلن خليل أنّه "لم تقرّ أيّ ضريبة جديدة في موازنة 2018 ولا أيّ رسم إضافي يرتّب أعباء على بعض الطبقات"، لافتاً إلى أنّه "تمّ إقرار سلسلة من المواد التي تلامس مباشرة مصالح الناس والطبقات الوسطى وما دون ورفعنا تنزيل سكن المالك وضاعفنا القيم التي تخضع للضريبة التصاعديّة.. وأقرّينا مادة أثارت نقاشاً دائماً وهي كلفة الإيجارات التي تدفعها الدولة بالنسبة للأبنية التي تستخدمها وتبيّن أنه يمكننا بناء أبنية تستوعب كلّ الإدارات التي تحتاجها الدولة في بيروت وضواحيها".

كما رأى وزير المال "اننا ذاهبون باتجاه إصلاحات حقيقيّة، وبالرّغم من أنّه لا يمكننا إنجاز كلّ شيء في وقتٍ واحد إلا أنّ المهمّ أن نكون على المسار الصحيح"، لافتاً إلى "أنّنا على أبواب مؤتمرات يجب أن تساهم في تحريك عجلة الاقتصاد من خلال ضخ أموال لتعزيز البنى التحتية"، معتبراً "أنّنا متجهون إلى تحقيق إصلاحات حقيقية ولدينا فرصة لتحقيق نمو يتخطى 2 في المئة مع نهاية العام".