اخرالاخبار

مُبدعون حلّقوا تحت سماء صيدا .. ماذا حدث في بلديَّة صيدا؟! 24-3-2018





تحت عنوان مبدعين تحت سماء صيدا وبرعاية رئيس بلديَّة صيدا المهندس "محمد السعودي" أقامت جمعيّة شباب شرحبيل معرضًا فنّيٍّا ابداعيًّا في بلديّة صيدا.

تمَّ الافتتاح اليوم السبت 24 آذار 2018 السَّاعة الرَّابعة عصرًا داخل قاعة مصباح البزري في بلديّة صيدا. شارك بالافتتاح عضو مجلس بلديّة صيدا "أحمد شعيب ممثّلًا رئيس بلديّة صيدا المهندس محمد السعودي، ممثّل النّائب"بهية الحريري" السيّد "نزار الرواس"، رئيس بلديّة بلدة البراميّة السيد "جورج سعد"، منسق عام تيّار المستقبل في صيدا والجنوب وعضو مجلس بلديّة صيدا السيد "ناصر حمود"، عضو مجلس بلديّة صيدا السيد "كامل كزبر"، عضو المكتب السياسي للجماعة الاسلاميَّة السيد "بسام حمود"،ممثّل الدّكتور "أسامة سعد" السيد "عدنان البلولي"، سماحة الشّيخ "محمد ضاهر" ممثّلًا مفتي صيدا القاضي الشيخ "محمد أبو زيد"، رئيس تجمّع الجمعيّات السيد "ماجد حمتو" وأعضاء جمعيّة شباب شرحبيل وحشد كبير من الفعاليّات الصيداويّة والاعلاميين وأهالي المدينة والجوار.

كان الحفل مُظاهرة ابداعيَّة فنّيّة جماليَّة تمثّلت بعرض عددٍ كبيرٍ من الرّسومات والمنحوتات والكتابات شعرًا ونثرًا وكافّة أنواع الفنون الثّقافيّة حيث شارك فيه حوالي 25 فنانًا لوّنت ابداعاتهم قاعة مصباح البزري في بلديّة صيدا ومن كافَّة الفئات العمريّة .. 

امتلأت القاعة بحشدٍ من الزوّار. عبّر الجميع فيه عن اعجابهم الشّديد بهذا العرس الابداعي الأوّل على صعيد صيدا والّذي أضاء على مواهب أقل ما يُقال عنها مكلّلة بالابداع..

كانت مشاركة لافتة من "بَن الأخضر" حيث استمتع الحضور بالقهوة العربيَّة اللّبنانية الأصيلة..

في لقاء لموقعنا مع رئيس جمعيّة شباب شرحبيل السَّيِّد وليد السبع أعين. عبّر عن سعادته بهذا النّجاح الباهر للمعرض إذ أنّه كان متأكّدًا من نجاحه ولكن ليس بهذا القدر الكبير. فالحضور كان كثيفًا جدًّا وهذا دليل واضح  على تعطّش مدينة صيدا لمثل هذا المُلتقى والمعرض الفنّي والثقافي. أشار السبع أعين أنَّ بداية هذه الفكرة كانت عبارة عن تكريم لعدد من الفنّانين من أهلنا في الشّرحبيل، لكن توسّعت الفكرة وشملت كافّة مدينة صيدا حيث وصل العدد إلى أكثر من 25 فنان ومحترف لذلك قرّرنا إقامة المعرض في بلديّة صيدا وأعتقد أنَّه ما زال هناك عدد كبير من المواهب الَّتي لم يتسنّى لها المشاركة، لهذا نحن بصدد التّخطيط لمعرض اخر في سنة 2019 سيكون أكبر وأوسع. نحن لم نقف هنا عند هذا المعرض بل سنتابع مع مواهبنا المشوار الابداعي بعد نهاية المعرض غدًا الأحد وذلك بإنشاء ملتقى لهؤلاء المواهب في شقّة في الشرحبيل تكون بمثابة مقرّ لهم حتى يُتابعوا اجتماعاتهم وابداعاتهم فيه وهو دليل رقي لمنطقتنا الَّتي نسعى دائمًا لانمائها وتطويرها .. وعن المواهب الصغيرة أشار أنَّ "نانسي سليم" الطّفلة المُبدعة مصرّين على تشجيعها. أمّا الطّفل المُبدع "علي رشيد" رغم أنّه من خارج منطقة صيدا ولكن سماء صيدا لا حدود لها وتستطيع أن نحتضن كافَّة المواهب والمُبدعين..

وفي حديث لموقعنا أكّد السّيِّد "كامل كزبر" عضو مجلس بلديّة صيدا أنّ أبواب بلديّة صيدا مفتوحة دائمًا لكل المواهب الصيداويّة وأي نشاط ثقافي يعطي صورة مُضيئة لمدينة واعتبر أنّ هذا الحدث بمثابة مُظاهرة جماليَّة تمثّلت بهؤلاء الفنّانين يكبُر القلب بابداعاتهم الجميلة وصورهم الرَّائعة ونحن دائمًا إلى جانبهم ..

من جهته عبَّر مُنسّق عام تيار المستقبل في صيدا والجنوب وعضو مجلس بلديّة صيدا السيد "ناصر حمود" في حديث معنا أنّه متفاجىء جدًّا بما شاهده من إبداع بهذا المعرض الرّائع إذ لم يكن يتوقّع هذا الكمّ من المُبدعين الصيداويين خاصَّة ومن كافة مناطق الجوار شيء جميل جدًّا ورائع  وأعتقد أنَّ هذه الفكرة يجب أن تتوسّع ونحن في تيار المستقبل دائمًا نشجّع على هذا الابداع مُعبّرً عن فخره بما رآه من رسومات وجماليّات متميّزة وأكّد أنّنا نضع كافّة طاقاتنا وخدماتنا من أجل العمل على ايجاد مُلتقى ثقافي يجمع هذا الابداع المتميّز والمتعدّد مُتمنّيًا التّوفيق لجميع المواهب داعيًا إلى تكرار مثل هذا المُلتقى في كافّة المناطق.

من جهته قدَّم رئيس بلديّة البرامية-شرق صيدا السّيِّد "جورج سعد" تهانيه الحارّة إلى مدينة صيدا وأهل صيدا على هذا الحدث الحضاري والرّائع وعبَّر في حديث معنا عن فخره بكافّة المواهب المُبدعة المُتميّزة وعن سعادته برؤية هكذا حدث حضاري وجمالي في مدينة صيدا وأكّد أنّنا نهنّىء أنفسنا على هذا الحدث الابداعي .

أمّا عضو المكتب السياسي في الجماعة الاسلاميَّة السيد "بسام حمود" كان له لفتة لموقعنا عن المعرض حيث قال : حول هذا المعرض يجد الانسان نفسه فعلًا أنّ هناك مُبدعين في مدينة صيدا يحتاجون فقط إلى من يفتح لهم بداية الطّريق .. ما شاهدناه اليوم إن كان على مستوى الرّسم أو على مستوى الحفر أو القصص من الأطفال إلى الكبار شيء مميّز فعلًا ينمّ عن وجود طاقات في صيدا ولكن تحتاج إلى من يُعطيها مجال للانطلاق ونحن نأمل أن نكن اليد المُساعدة في هذا المجال وسنبذل قُصارى جهدنا لإعادة التَّواصل مع منظّمي المعرض والفنّانين من أجل مدّ يد المساعدة إن كان على مستوى الفنّانين الصّغار لنكون مساعدين لهم في المستقبل أو على مستوى الفنّانين الكبار الذين كان لهم ابداعات مميّزة للمساعدة في نشر هذا الابداع..

القاضي الشيخ "محمد أبو زيد" الّذي كان له مشاركة خاصَّة في المعرض عبّر لموقعنا عن تفاجئه بهذا الحدث الرّائع إذ كما نعلم أنّ قاعة مصباح البزري في بلديّة صيدا هي قاعة للندوات ولكن هذه المرّة الأولى الّتي تكون هذه القاعة ملتقى للفن والابداع والرّسامين والنّحاتين فاليوم هو مهرجان ثقافي حضاري من نوع فريد جدًّا وأنا أعلم أنّ مدينة صيدا هي مدينة العلم والعلماء واكتشفت اليوم أنّ صيدا هي مدينة الفن والفنّانين وأحببت أن يكن لي مشاركة عبر كتاباتي حيث أصدرت 18 مؤلفًا شاركت بحوالي عشرة من مؤلفاتي للعرض فقط وإن شاء اللَّه أنا بصدد كتابة كتابين آخرين أيضًا وإن شاء اللَّه من يرى ويقرأ هذه المؤلّفات ينتفع منهم ..