اخرالاخبار

بالصور : بهية الحريري خلال لقاء مع ال وهبي في صيدا 27-3-2018



كشفت النائب بهية الحريري عن محاولات متواصلة لمحاصرتها في دائرة صيدا - جزين وعن ضغوطات مورست على بعض مرشحي "لائحة التكامل والكرامة"  المدعومة من تحالف المستقبل والمستقلين ، معتبرة ان الرد على هذا الحصار الذي يتعرض له مشروع ونهج رفيق الحريري في الاعتدال والانفتاح والتنمية ممثلا ببهية الحريري كرمز وليس كشخص ، انما يكون بكثافة المشاركة في عملية  الاقتراع في انتخابات السادس من ايار .
كلام الحريري جاء خلال لقاء حاشد مع آل وهبي في قاعة شايني ستار في صيدا اثر تلبيتها لدعوة العائلة الى مولد عن روح المرحوم الحاج احمد وهبي . 
استهلت الحريري كلمتها بتوجيه الشكر لآل وهبي على دعوتهم ، واضعة اياهم في اجواء المراحل التي مر بها التحضير للاستحقاق الانتخابي في دائرة صيدا – جزين وصولا الى اعلان لائحة المستقبل والمستقلين" التكامل والكرامة" فقالت: منذ ان بدأ التحضير للإنتخابات توجهنا الى الناس لنضعهم أولاً بأول في اجواء ما نحن مقدمون عليه من تحالفات بداية وما طرأ من تطورات على هذا الصعيد ..ومن الطبيعي ان يكون هناك تحالفات ، وهي عادة ما تكون ضمن قوى موجودة ونحن حرصنا في البداية على فتح الباب امام بعض القوى بعدما ابدت هي رغبتها بالتحالف معنا وكنا صادقين في تعاطينا معهم.. جرت محاولات مع بعض  هذه الأطراف سواء في صيدا او جزين على اساس ان نكون متناغمين لمصلحة صيدا وجزين، ورغم اننا واجهنا في قاعدتنا اعتراضات على بعض الأسماء خلال البحث بهذه التحالفات.. لكن اصطدمنا برفض البعض وابتعاد البعض الآخر عنا واقترابه من آخرين ، سرعان ما بدأنا نستشعر في الوقت نفسه محاولات لمحاصرة بهية الحريري ليس كشخص وانما بهية الحريري كرمز وكمشروع رفيق الحريري اي مشروع الاعتدال والانفتاح ومسيرة ومشاريع التنمية في المدينة .. بهية الحريري بمشروعها الوطني وليس بموقعها الانتخابي. 
واضافت: عندها وانطلاقا من ايماني بهذا المشروع ولأن لدي ثقة كبيرة بالناس ، قررت ان أخوض هذه الانتخابات انا والناس .فتوجهنا الى مرشحين مستقلين في جزين ، لكن مورست ضغوطات على بعضهم ، فاستجاب بعضهم للأسف لكن المرشحين الآخرين لم يستجيبوا لأي نوع من الضغوط ووضعوا يدهم بيدنا بلائحة اطلقنا عليها اسم "التكامل والكرامة "، كَرامة صيدا وكَرامة جزين ، و" كرامة صيدا ( لأجل صيدا ) وكرامة جزين ( لأجل جزين )، ومن اجل ان نكون متكاملين  أكثر على ان لا يذوب أحد في الآخر ، فالتكامل امر طبيعي بين صيدا وجزين وهناك شيء تاريخي مشترك مع المنطقة ربما جاء الاجتياح والاحتلال والحرب وفصلت بين المنطقتين لسنوات طويلة، لكن كنا نحن اول من اقام جسر عبور بين صيدا وجزين اسمها "كفرفالوس" التي هي المشروع الحلم للرئيس الحريري الذي اراد به ان يقرب المسافات بين صيدا وجزين وكل ابناء الوطن.
ان الرد على هذا الحصار الذي يتعرض له مشروع ونهج رفيق الحريري في صيدا يكون  بكثافة المشاركة في عملية الانتخاب، ونأمل أن تمر الانتخابات دون تشنجات ، ونحن لدينا ثقة كبيرة بالأجهزة الأمنية والعسكرية  ولا نخاف سوى رب العالمين .. ليس لدينا اعداء سوى اسرائيل ، لدينا خصومات بالسياسة وهذا امر طبيعي. وعندي ثقة بوعي الناس لكن التحدي بالنسبة لنا هو المشاركة ، وكل صوت في صيدا له اهمية وكل صوت في جزين له أهمية ، فصوتكم يؤثر ويغير في نفس الوقت.
وختمت الحريري بالقول ، سنبقى متمسكين بوحدة هذا البلد وعيشه الواحد ضمن التنوع وبدوره الرسالي لا الفئوي ولا الطائفي ولا المذهبي وسنستمر معكم ، وبقيادة سعد رفيق الحريري على خطى الرئيس الشهيد من أجل لبنان والإنسان في لبنان.
وتخلل اللقاء كلمة لنزيه وهبي بإسم العائلة وتقديم من حسن وهبي وقصيدة لجنى وهبي مهداة لروح جدها المرحوم الحاج احمد وهبي .