اخرالاخبار

المشنوق: بيروت عربية وإلا مصيرنا كسوريا والعراق واليمن 30-3-2018



 زار وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق منزل الشهيد يحيى العرب "أبو طارق"، في الرملة البيضا، حيث استقبلته العائلة في حضور عدد كبير من رجالات بيروت، وكان لقاء وديا، استرجع خلاله الحضور ذكريات تعود إلى أكثر من 25 عاما.

ونوه المشنوق بمزايا الشهيد "وقدرة عائلته وأفرادها على خدمة الناس والتواصل معهم على رغم الألم، وبتقديم العائلة الخير والكرم إلى بيروت وأهلها بعدما قدمت الكثير من التضحيات". وكان اللقاء مناسبة للبحث في الانتخابات "وضرورة المشاركة بكثافة للدفاع عن مشروع الرئيس الشهيد رفيق الحريري".

وكان المشنوق زار منزل غسان سوبرة في الزيدانية، حيث التقى عددا من أهالي المنطقة، وبحث معهم في شؤون المدينة، مشددا على أن "الانتخابات مفصل أساسي في سياق مواجهة المشروع الإيراني في المنطقة ولبنان"، داعيا إلى "التصويت لتبقى بيروت عربية، ولنتمسك بالعروبة والسلام والأمن والأمان، وإلا سنكون جزءا من الاضطرابات في المنطقة ومرتبطين بالمشروع الإيراني، كما حصل في سوريا والعراق واليمن وغيرها".

وأعلن أن "نقاش الاستراتيجية الدفاعية، بسياسة النفس الطويل، حقق تقدما، وأصدر مجلس الأمن الدولي قرارا بتبني الاستراتيجية الدفاعية مستندا بصراحة تامة إلى جهد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وبعد الانتخابات سيكون طرح الملف مريحا وليس مشروع صدام ولا فتنة مذهبية".