اخرالاخبار

الدّكتور بسام حمود يلتقي إعلاميي صيدا والجنوب 15-4-2018




موقع البهاء - صيدا
أقام المرشّح عن المقعد السّني في دائرة الجنوب الأولى نائب المكتب السّياسي للجماعة الاسلاميَّة في صيدا الدّكتور "بسام حمود" لقاء مع إعلاميي صيدا والجنوب وذلك في مطعم ذوات عند الواجهة البحريّة لمدينة صيدا..
حضر اللّقاء أعضاء مجلس بلديّة صيدا السّيِّد "كامل كزبر" و الحاج "حسن الشماس" وحشد من الصحافيين والإعلاميين في صيدا والجنوب.
بدأ اللّقاء بفيلم يعرض السّيرة الذّاتيّة لحمود وبرنامجه الانتخابي.
بعد ذلك ألقى الدّكتور بسام حمود كلمة رحَّب فيها بجميع الإعلاميين لحضورهم مُشيرًا إلى الصّداقة المتينة الَّتي تربطه بهم مستذكِرًا أبرز شُهداء صحافة مدينة صيدا .
واستهل الدّكتور حمود حديثه بالإشارة إلى أنَّ من أهم أهداف الجماعة الاسلاميَّة مُحاربة الفساد عن طريق الاصلاح السّياسي الّذي هو مدخل للإصلاح الشّامل وأهم هذه الاصلاحات قانون انتخابي عصري يُحقِّق التَّمثيل الصَّحيح لكافَّة الأطراف ويوصل إلى النّدوة البرلمانيَّة من هم قادرين على تحقيق طموحات وتطلّعات المواطن مُنتقدًا القانون الحالي مُعتبرًا إيّاه لا يصلح لمجتمعنا ولا لأي مجتمعٍ آخر.
ولكنّ رغم ذلك قرَّر خوض الانتخابات على أساس مشروعهم في الجماعة الاسلاميَّة وبرنامجهم الانتخابي.
وأشار حمود إلى موضوع التّحالفات حيث اعتبر أنّهم تعرّضوا لعدّة محاولات لإقصائهم ولكنَّهم مصرّون على المُضي في المعركة الانتخابيَّة وكسر الحصار عنهم. وشرح طبيعة التّحالفات مع الدّكتور "عبد الرحمن البزري" والتيار الوطني الحر مُعتبرًا أنَّ الانتخابات محطّة ولا تفسد للودّ قضيَّة مع كافّة فعاليّات وأحزاب مدينة صيدا الّتي يكنّ لها كل الاحترام والتّقدير. مُؤكِّدًا على أنّهم ليسوا على عداوةٍ مع أحد موضحًا أنّه لم يتخلّى عن تيّار المستقبل بل التّنافس هو دليل صحَّة وهو حقّ مشروع لهم.
كذلك أكّد انفتاحه على كافّة القوى السّياسيّة في المدينة وأنَّلأ التّحالفات الحاليّة لا تكبلهم بالتّعاطي مع الآخرين فبعد الانتخابات كلّ سيمضي في مشروعه ورؤيته .
ختم حمود كلامه بإشارته أنّه سيكون أوّل المهنئين لمن سيكون له الفوز وسيقف إلى جانبه لأنّنا جميعًا معنيّون بمصلحة واستقرار مدينة صيدا فجميعنا نشأنا وترعرعنا فيها وهي بيتنا جميعًا .. وخدمة المجتمع هو واجب شرعي وليس فقط موسم الانتخابات لان النيابة ليست هدف بل وسيلة لخدمة أهلنا في المدينة .. وأيًّا كانت نتيجة الانتخابات هو أخ للجميع وابن هذه المدينة ومستمرّين في خدمة اهاليها.

وفي نهاية اللّقاء أقام حمود مأدبة غداء على شرف الإعلاميين والحضور.