اخرالاخبار

بالصور : نشاط ترفيهي مقاصدي في منطقة الشَّرحبيل 22-4-2018



فريق عمل موقع البهاء

لمناسبة الذّكرى 139 سنة لتأسيس جمعيّة المقاصد الخيريّة الاسلاميّة أقامت اللّجنة المُنظِّمة للنَّشاطات التَّرفيهيَّة في مدارس المقاصد الاسلاميَّة - صيدا بالتّعاون والتّنسيق مع جمعيّة شباب شرحبيل نشاطًا ترفيهيًّا سيرًا على الأقدام  "هاينكنغ" في منطقة الشّرحبيل شرقي صيدا ..

شارك في النَّشاط حوالي ألف شخص من طلّاب مدارس المقاصد في صيدا (مدرسة حسام الدين الحريري .. مدرسة عائشة أم المؤمنين ..مدرسة الدوحة وثانوية المقاصد الاسلامية) وأهالي الطّلاب ومدرسات ومتطوّعي من جمعيّة شباب شرحبيل.

رافق الطّلاب في المسيرة كلّ من السّيِّدة "سهير غندور شهاب" مديرة ثانويَّة المقاصد ومديرة السّياسات في جمعيَّة  المقاصد الاسلاميَّة في صيدا، السَّيِّدة "لطفية مظلوم" مديرة ثانويّة حسام الدّين الحريري .. رئيس جمعيّة شباب شرحبيل السَّيِّد وليد السبع أعين ، مسؤولة قسم النَّشاطات في جمعيّة شباب شرحبيل السَّيِّدة "ريما سنجر" وأعضاء من جمعيّة شباب شرحبيل وأفراد من الهيئة التَّعليميَّة والاداريَّة في جمعيّة المقاصد ..

رافق المسيرة للحماية وأمان النّشاط ضبّاط وعناصر من قوى الأمن الدّاخلي، عناصر من شرطة بلديَّة بقسطا، فريق من مسعفي الجمعيَّة الطّبيَّة الاسلاميَّة، فريق من مسعفي جمعيَّة الشّفاء ومتطوّعين من جمعيَّة شباب شرحبيل.

انطلقت المسيرة السّاعة السّابعة والنّصف صباح اليوم الأحد من بوابة مدرسة حسام الدين الحريري في منطقة الشّرحبيل شرقي صيدا.
استُهلّ النَّشاط بالنَّشيد الوطني اللّبناني ونشيد المقاصد. انطلقوا من منطقة بقسطا وصولًا إلى جسر الحديد الَّذي يفصل محافظتيّ الجنوب عن محافظة جبل لبنان ومرّوا من علمان إلى الكنايات قُدِّرت المسافة ب 5150 متر.

وعن سبب مشاركتهم بالنّشاط لفت رئيس جمعيّة شباب شرحبيل السَّيِّد وليد السبع اعين أنَّ الجمعيَّة وَجَّهت بوصلتها نحو تنمية القدرات البشريَّة من النّاحية الثّقافيَّة، الابداعيَّة والتّربية الوطنيَّة البيئيَّة حرصًا منها على ترسيخ ثقافة الحفاظ على هذه البسيطة الّتي تستضيفنا على سطحها. 
بدأنا برحلة فرز النّفايات بالتَّعاون مع بلديَّة بقسطا وبعض الجمعيّات المحليّة. نعمل الآن على توجيه النّاشئة نحو الثَّقافة الرّياضيَّة والتَّربويّة وتشجيع الموهوبون والمحترفون منهم  والهواة الصاعدين بإقامة معارض وأنشطة لتحفيذ الجيل الجديد على إخراج طاقاتهم الدّفينة وإبرازها .

 فكلّ فرد منّا يمتلك قدرات وهو يحتاج للتّشجيع لإبرازها .