اخرالاخبار

المشنوق: للتشدّد في مكافحة الرشاوى الإنتخابية 6-4-2018



أوعز وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق إلى قادة الأجهزة الأمنية بـ"تشديد الإجراءات الأمنية قبَيل حصول العملية الانتخابية وفي أثنائها، خصوصاً في مكافحة الرشاوى الانتخابية وإحالة الموقوفين بهذا الجرم أمام القضاء" الذي طالبَه بالتشدّد أيضاً مع الموقوفين بهذا الجرم.

وبَحث المشنوق مع قادة الأجهزة الخطة الأمنية التي ستواكب الانتخابات النيابية في 6 أيار المقبل، والتنسيقَ بين الأجهزة، في اجتماعٍ استثنائي لمجلس الأمن الداخلي المركزي.

وتطرّقَ المجتمعون إلى تأمين حماية مراكز وأقلام الاقتراع وخطة السير لتسهيل تنقّلِ المواطنين ووصولِهم إلى المراكز، ومواكبة القوى الأمنية لعملية نقلِ صنادق الاقتراع إلى مراكز لجان القيد.

وكان المشنوق قد اجتمع بالشركة المكلّفة من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، "Arabia GIS"، لتجميع وإصدار نتائج الانتخابات النيابية إلكترونياً، وذلك بعد شهرين من التحضيرات التقنية والفنّية، بالتعاون مع لجنة التحضير للانتخابات في الوزارة.

وقدّمت الشركة عرضاً لكيفية عملِ النظام الجديد في لبنان، والذي سيجمع ويحتسب إلكترونيا النتائجَ التي تحصل عليها لوائح المرشحين.

وبَحث المجتمعون في آليات عمل هذا النظام، وفي كلّ السيناريوات المحتملة لأغربِ النتائج المحتملة، وهذا النظام مبرمج خصيصاً للقانون الجديد، ويعمل على خطَين متوازيَين، إلكتروني وورقي.

وطلب المشنوق من اللجنة المكلفة التحضيرَ للانتخابات، الإسراع في الانتهاء من تحضير البنية التقنية التحتية في مراكز وجود لجان القيد، واتفقَ مع الشركة على التحضير لمحاكاةٍ حيّةٍ لعملية تجميع وإصدار نتائج دائرة انتخابية كاملة، ، وذلك خلال الأسبوع المقبل.

من جهةٍ أخرى، تمنّى المشنوق على رئيس "هيئة الإشراف على الانتخابات" القاضي نديم عبد الملك، إيفاد مَن يراه مناسباً من أعضاء الهيئة لمواكبة النقل المباشر من مراكز اقتراع المغتربين في الخارج، يومَي 27 و29 نيسان الحالي، وذلك في قاعة الاجتماعات في مبنى وزارة الخارجية والمغتربين.