اخرالاخبار

دربي مدريد يخطف الأنظار... وبايرن لحسم اللقب 6-4-2018



تشهد المرحلة الحادية والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم، «دربي» العاصمة بين ريال وأتلتيكو، في توقيت مثالي بالنسبة إلى الأوّل العائد من فوز قاري كبير على يوفنتوس الإيطالي بثلاثية نظيفة في تورينو، بفضل لاعبه البرتغالي المتألق كريستيانو رونالدو.
وتتجه الأنظار الأحد إلى ملعب «سانتياغو برنابيو» التابع لريال حامل لقب الموسم الماضي، والذي سيحتضن مباراة قطبَي العاصمة اللذين يتنافسان على الوصافة، في ظل ابتعاد برشلونة بالصدارة واقترابه من استعادة اللقب، والساعي إلى معادلة الرقم القياسي بعدم الخسارة في 38 مباراة متتالية في البطولة الذي سجّله ريال سوسييداد في موسم 1979-1980.

ويقام اللقاء في المرحلة 31 (من أصل 38)، والتي قد تشهد معادلة المتصدّر برشلونة الرقم القياسي لأطول سلسلة من دون خسارة في الليغا.وكان ريال قد تُوّج الموسم الماضي بلقب الليغا للمرّة الأولى منذ 2012، لكنه على وشك فقدانه هذا الموسم لابتعاده عن برشلونة بفارق 15 نقطة.

وقد يشكّل فوزه على أتلتيكو الثاني محطة مهمة في سعيه لإنهاء الموسم ثانياً، علماً أنّ أتلتيكو يحتل حالياً المركز الثاني بفارق أربع نقاط عنه.

وبعدما فقد عملياً لقب الدوري المحلي وخرج من منافسات الكأس، يركز ريال اهتمامه على جبهة دوري أبطال أوروبا ساعياً إلى إحراز لقبها للموسم الثالث توالياً، وهو حقّق نتيجة لافتة الثلثاء الفائت بتغلبه على يوفنتوس الإيطالي وصيف النسخة الأخيرة، بثلاثية نظيفة.

وسيعوّل أتلتيكو ومدرّبه الأرجنتيني دييغو سيميوني، على الصلابة الدفاعية التي ميّزت فريقه هذا الموسم، إذ تلقّت شباكه 14 هدفاً، هو أقل عدد من الأهداف يدخل في مرمى فريق في الليغا هذا الموسم.

أما ريال، فقد تلقّى مرماه 33 هدفاً.

برشلونة لاستعادة إيقاعه

وحَذا برشلونة حذو غريمه التقليدي ريال، ووضع الأربعاء الماضي قدماً في نصف نهائي دوري الأبطال بعد فوزه 4-1 على ضيفه روما. وكان النادي الكاتالوني بعيداً عن مستواه المعهود، علماً أنّ هدفين من الأربعة في مرمى روما كانا بـ»نيران صديقة».

ويستضيف النادي الكاتالوني ونجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي ليغانيس الرابع عشر غداً، في مباراة قد تكون الـ 38 توالياً من دون خسارة. وفي حال حقق برشلونة ذلك، سيتمكن من معادلة الرقم القياسي الإسباني المسجّل باسم ريال سوسييداد، والذي يعود إلى موسم 1979-1980.

وتعود الخسارة الأخيرة لبرشلونة إلى نيسان 2017 حين سقط أمام ملقة 0-2، وهو خاض عقب ذلك سبع مباريات في إشراف مدرّبه السابق لويس أنريكي، و30 مباراة بقيادة مدرّبه الحالي إرنستو فالفيردي.

وفي حال تجاوز برشلونة هذه العتبة، سيكون أيضاً أمام احتمال إنهاء الموسم من دون أي خسارة، وهو ما لم يحققه أي فريق في التاريخ الحديث لليغا (آخر من حقّق ذلك كان ريال مدريد في موسم 1931-1932).

برنامج مباريات إسبانيا

• اليوم
ديبورتيفو لا كورونيا - ملقة 22,00

• غداً
ألافيس - خيتافي 14,00
سلتا فيغو - إشبيلية 17,15
ريال بيتيس - إيبار 19,30
برشلونة - ليغانيس 21,45

• الأحد
ليفانتي - لاس بالماس 13,00
ريال مدريد - أتلتيكو مدريد 17,15
ريال سوسييداد - جيرونا 19,30
فالنسيا - إسبانيول 21,45

• الإثنين
فياريال - أتلتيك بلباو 22,00

ألمانيا

من جهة أخرى، يملك بايرن ميونيخ مصيره بيده هذه المرّة لحسم لقب بطل الدوري الألماني في صالحه للمرّة السادسة توالياً والثامنة والعشرين في تاريخه، عندما يحلّ ضيفاً على أوغسبورغ غداً في المرحلة التاسعة والعشرين.

ويتصدّر الفريق البافاري الترتيب برصيد 69 نقطة بفارق 17 عن منافسه المباشر شالكه، ما يعني أنّ بقاء الفارق على حاله في نهاية هذه الجولة سيمنح اللقب لبايرن ميونيخ.

ولا يزال بايرن ميونيخ يحارب على ثلاث جبهات بعد بلوغه الدور نصف النهائي من مسابقة الكأس المحلية حيث سيلاقي باير ليفركوزن، والدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا حيث تقدّم ذهاباً على إشبيلية الإسباني 2-1 في عقر دار الأخير، في مباراة لم يقدّم فيها الفريق البافاري عرضاً قوياً لكنه حقّق الأهم.

وأصيب لاعب الوسط التشيلي آرتورو فيدال في مواجهة إشبيلية ولم يُعرف ما إذا كان بإمكانه المشاركة، لكنّ المدرّب المخضرم يوب هاينكس يملك أكثر من بديل للحلول مكانه.

وقد يلجأ مدرّب بايرن ميونيخ إلى إراحة أكثر من لاعب أساسي لأنه سيواجه إشبيلية مجدّداً في الإياب الأربعاء المقبل.

منافسة حامية على التأهّل إلى دوري الأبطال

في المقابل، تبدو المنافسة حامية الوطيس على المقاعد الأوروبية المؤهّلة إلى دوري أبطال أوروبا، وتحديداً بين خمسة فرق على ثلاث بطاقات، لأنّ بايرن ميونيخ حسم واحدة كونه يغرّد خارج السرب تماماً.

والفرَق الخمسة هي: شالكه الوصيف وجاره بوروسيا دورتموند الثالث ثم لايبزيغ الرابع وباير ليفركوزن الخامس وبدرجة أقل اينتراخت فرانكفورت، حيث لا يفصل بين الثاني والسادس سوى خمس نقاط.

وللمفارقة، يلتقي لايبزيغ مع منافسه المباشر باير ليفركوزن، واينتراخت فرانكفورت مع هوفنهايم السابع.

أمّا شالكه فيأمل في رقم قياسي شخصي له بتحقيقه فوزه السابع توالياً عندما يحلّ ضيفاً على هامبورغ صاحب المركز الأخير.

ويُعتبر هامبورغ الفريق الوحيد الذي لم يسقط إلى دوري الدرجة الأولى منذ انطلاق البوندسليغا عام 1963، لكنه يتخلّف حالياً بفارق 7 نقاط عن فولفسبورغ صاحب المركز الخامس عشر أوّل الناجين من الهبوط، ويحتاج بالتالي إلى معجزة للبقاء ضمن أندية النخبة.

بدوره، يأمل بوروسيا دورتموند في استعادة توازنه بعد تلقّيه خسارة موجِعة من بايرن ميونيخ بسداسية نظيفة الأسبوع الماضي بينها ثلاثية لمهاجمه السابق روبرت ليفاندوفسكي، وذلك عندما يستقبل شتوتغارت.

برنامج مباريات ألمانيا

• اليوم
هانوفر - فيردر بريمن 21,30

• غداً
كولن - ماينتس 16,30
فرايبورغ - فولفسبورغ 16,30
مونشنغلادباخ - هرتا برلين 16,30
أوغسبورغ - بايرن ميونيخ 16,30
هامبورغ - شالكه 19,30

• الأحد
دورتموند - شتوتغارت 16,30
اينتراخت فرانكفورت - هوفنهايم 19,00

• الإثنين
لايبزيغ - ليفركوزن 21,30

فرنسا

وفي سياق آخر، يملك باريس سان جيرمان المتوّج بكأس رابطة الأندية الفرنسية على حساب حامل لقب الدوري الموسم الماضي موناكو، فرصة لتكبيد منافسه نكسة ثانية خلال أسبوع، إذ سيكون أمام فرصة استعادة لقب بطولة فرنسا بحال فوزه على ضيفه سانت اتيان اليوم، وخسارة موناكو أمام ضيفه نانت غداً، ضمن المرحلة الثانية والثلاثين.

ويتقدّم نادي العاصمة الفرنسية حالياً بفارق 16 نقطة عن موناكو الثاني، وهو فارق سيرتفع إلى 19 في حال فوز سان جيرمان وخسارة موناكو، مع تبقّي ست مباريات حتى نهاية الدوري.

وتفوّق سان جيرمان على موناكو بثلاثية نظيفة في نهائي كأس الرابطة السبت الماضي، مُحققاً لقبه الخامس توالياً في المسابقة. كما يسير بخطى ثابتة نحو لقب الدوري المحلي للمرّة الخامسة في المواسم الستة الأخيرة. وأحرز النادي الباريسي اللقب أربع مرّات توالياً، قبل أن ينتزع منه النادي الجنوبي اللقب الموسم الماضي، ويتوّج بطلاً للمرّة الأولى منذ عام 2000.

وسيخوض سان جيرمان مباراة اليوم في غياب لاعبيه البرازيلي داني ألفيش والإيطالي ماركو فيراتي بداعي الإصابة، علماً أنه لا يزال من دون نجمه البرازيلي وأغلى لاعب في العالم نيمار، الذي يتعافى من عملية جراحية لمعالجة كسر في مشط القدم.

وعلى رغم أنّ سانت اتيان يحتلّ المركز التاسع فقط في ترتيب الدوري، إلّا أنه لم يخسر في مبارياته التسع الماضية، وحقق فوزاً كبيراً خارج ملعبه ضد نانت الثامن في الجولة الماضية بثلاثية نظيفة.

ويسعى سانت اتيان للثأر لخسارته ذهاباً على ملعب بارك دي برانس بثلاثية نظيفة، بينها ثنائية للأوروغواياني إدينسون كافاني في آب الماضي.

موناكو للتعويض

في المقابل، يستضيف موناكو على ملعب لويس الثاني نانت في محاولة لاستعادة الانتصارات، بعد خسارته أمام سان جيرمان وتعادله (1-1) الأربعاء المنصرم ضد مضيفه رين في ختام المرحلة الحادية والثلاثين.

ويحتاج موناكو إلى تحقيق نتيجة إيجابية غداً، أوّلاً لتأجيل تتويج سان جيرمان، وثانياً للحفاظ على فارق النقاط الخمس الذي يفصله عن مرسيليا الثالث، بعد فوز الأخير في المرحلة الماضية على مضيفه ديجون 3-1.

برنامج مباريات فرنسا

• اليوم
سانت اتيان - باريس سان جيرمان 21,45

• غداً
موناكو - نانت 18,00
اميان - كاين 21,00
أنجيه - ستراسبورغ 21,00
بوردو - ليل 21,00
غانغان - تروا 21,00
تولوز - ديجون 21,00

• الأحد
نيس - رين 16,00
ميتز - ليون 18,00
مرسيليا - مونبيليه 22,00