اخرالاخبار

أم تشغّل ابنها البالغ من العمر 10 سنوات في مجال الدعارة



أدانت إحدى المحاكم الألمانية إمرأة تركية بتشغيل ابنها البالغ من العمر 10 سنوات في مجال الدعارة عن طريق الإنترنت، بالاشتراك مع زوجها وحكمت على كليهما بالسجن. وثبتت التهمة على بيرين طه ذات 48 عاما وزوجها كريستيان لايس صاحب 39 عاما، باستغلال الطفل وتشغيله في الدعارة، بين أيار 2015 وآب 2017، من خلال الإنترنت، إضافة إلى الاعتداء عليه جنسياً عدة مرات، مع العلم أن الزوج متهم سابقاً بالاعتداء الجنسي على الأطفال.

وقررت المحكمة بسجن الأم لـ12 سنة ونصف السنة، والزوج لـ12 سنة، حيث كانت السلطات الألمانية قد بدأت بالتحقيق في القضية بعد بلاغ تقدم به شخص مجهول في 2017.

كما غرّمت المحكمة الزوجان بدفع غرامة مقدراها 42500 يورو للطفل الضحية وضحية أخرى فتاة كانت تحت رعاية العائلة لفترة مؤقتة حيث لاقت مصيراً مشابهاً لمصير الطفل.

وتعرضت السلطات الأمنية المختصة لموجة من الانتقادات كون الزوج كان ممنوعا من الاتصال بأي طفل بعد إدانته بتهم اعتداء جنسي على الأطفال، إذ كان يجب على المحكمة أن تمنع بقاءه في منزل زوجته مع الطفل الصغير.