اخرالاخبار

"شبكة الوقاية المجتمعية في صيدا " نظمت ورشة عمل تدريبية لأساتذة مدارس صيدا حول " التدريب على الوقاية من التطرف العنيف "


رأفت نعيم - صيدا

برعاية وزارة الداخلية والبلديات وبلدية صيدا وبالتعاون مع الشبكة المدرسية لصيدا والجوار وبدعم من وزارة الخارجية الدانماركية نظمت "شبكة الوقاية المجتمعية في صيدا "وفي سياق النشاطات التي تقوم بها ضمن مشروع " شبكة المدن القوية في لبنان والأردن " ورشة عمل تدريبية مخصصة لأساتذة المدارس الرسمية والخاصة في منطقة صيدا تحت عنوان " التدريب على الوقاية من التطرف العنيف " انعقدت على مدى ستة أيام  في اوتيل PINE VIEW في جزين بمشاركة مدراء واساتذة من مدارس الشبكة المدرسية لصيدا والجوار وممثلين عن مؤسسات مجتمع مدني واهلي في المنطقة وحضر عن الجهة المنظمة " مديرة المشروع خديجة ناصر والمنسقة غيدا الأسعد وموفدة شبكة المدن القوية زين الحكيم والمدرب جان بول شامي " واللجنة المصغرة لشبكة الوقاية المجتمعية في صيدا " ميرنا صباغ ، محمود السروجي ، جان مخول ، مي حاسبيني ومعادن الشريف ".

وتهدف الورشة لبناء قدرات الأساتذة في مجال تحصين الشباب وسبل الوقاية التوعوية من التطرف بكافة اشكاله وخلق بيئة صحية وسليمة وآمنة .

وتضمنت الورشة حلقات حوارية ونقاشات تناولت "ثوابت في العمل المشترك ، ملخص عن شبكة الوقاية المجتمعية في صيدا، حاجات وخصائص الأطفال والشباب ، خصاص المجتمع ، التطرف – التطرف العنيف ، وما الذي يجعل التطرف مشكلة ، التطرف والتحول الراديكالي ، مدخل الى مؤشرات القلق وعوامل الخطر ، عوامل الدفع والجذب ، الوقاية – مثلث الوقاية ، دور البلديات والمجتمع المحلي في العمل على الوقاية من التطرف والتطرف العنيف من خلال "مكافحة التمييز ، توفير التعليم الجيد النوعية ، الرعاية الصحية والرفاه ، تعزيز مشاركة الأطفال ، تأمين حق الأطفال في التمتع باوقات الفراغ والأنشطة الثقافية ، حماية الأطفال في ظروف صعبة " ، الأطفال المتضررين من نزاعات مسلحة ، الأطفال المخالفين للقانون ، الأطفال العاملين ، اطفال الشوارع ، خطوات عملية للحد من التطرف" .

بواب

وفي كلمة له بإسم الشبكة المدرسية لصيدا والجوار رحب منسق عام الشبكة نبيل بواب بالمشاركين في الورشة ناقلاً اليهم تحيات رئيسة لجنة التربية والثقافة النيابية النائب بهية الحريري ودعوتها لهم للإستفادة قدر المستطاع من هذه الورشة" لكي نصل الى اهدافنا المنشودة مع تلامذتنا ومع اسرتنا التربوية في المجتمع الصيداوي ولتعزيز دور صيدا كمدينة قوية مؤمنة بالسلم والإعتدال والبعد عن كل تطرف وعن كل ما يسبب الابتعاد عن الآخر ".

وراى بواب ان هذه الورشة " تتكامل مع اهداف الشبكة المدرسية لصيدا والجوار منذ ان اطلقتها معالي النائب الحريري لجهة التركيز على اهمية العمل على اعداد تلميذ ذو شخصية قوية مؤمنة بالحوار وسيلة للتفاهم والابتعاد عن العنف والتطرف لأن الحوار هو السبيل الوحيد للوصول الى الأهداف المنشودة " . وقال: وما هذه الورشة من شبكة المدن القوية بالتعاون مع بلدية صيدا وكل المجتمع المدني والمدارس في صيدا الا دليل على ايماننا المطلق بالابتعاد عن العنف وبالحوار والتفاهم وتقبل الآخر سبيلا للوصول الى كل اهدافنا . وتوجه بواب بالشكر والتقدير الى فريق العمل والمدربين والداعمين في شبكة المدن القوية الذين امنو كل التسهيلات والمواد التدريبية لإنجاح الورشة على امل ان تاتي بالنجاحات المرجوة .

وكانت مداخلات لعدد من ممثلي المدارس ومؤسسات المجتمع المدني المشاركة تناولت محاور الورشة التي تخلل اعمالها طاولات مستديرة لتبدال الآراء والخبرات ووضع افكار ومقترحات تغني النقاش وتوصل الى نتائج وخلاصات تساهم في تحقيق اهداف الورشة .

شبكة الوقاية المجتمعية

اشارة الى ان شبكة الوقاية المجتمعية التي تعمل تحت مظلة بلدية صيدا هي جزء من شبكة المدن القوية المدعومة من وزارة الخارجية الدنماركية، وتتألف من مؤسسات مجتمع مدني في صيدا والجوار وتعنى بشؤون الوقاية من التطرف العنيف عبر تنظيم نشاطات للتوعية على مخاطر الانخراط في أعمال العنف والتطرف.

وتأتي هذه الورشة ضمن خطة شبكة صيدا للعام ٢٠١٨ والتي  تمتد على مدار السنة من أجل إشراك فعاليات المجتمع المدني في جهود الوقاية التي تستهدف فئة الشباب حيث يرتكز العمل على ورشة تدريبية مع المعلمين والقادة الكشفيين وتنظيم حلقات حوار مع المعنيين المحليين بشأن الوقاية من التطرف العنيف للاستفادة من خبراتهم ودعمهم.

شبكة المدن القوية

وشبكة المدن القوية في لبنان والأردن هي الشبكة الأولى من نوعها التي تضم سلطات وادارات محلية واعضاء المجتمع المدني من محافظين ورؤساء بلديات من مدن مختلفة حول العالم لتشجيع التماسك المجتمعي وبناء الصمود الاجتماعي امام التطرف العنيف وذلك بادارة معهد الحوار الاستراتيجي في لندن وبدعم من وزارة الخارجية الدنماركية.