اخرالاخبار

اعتصام شبابي في مخيم عين الحلوة اكد التمسك بالاونروا ودعا الى اوسع حملة تحرك لدعمها



نظم اتحاد الشباب الديموقراطي الفلسطيني ("اشد") اعتصاما شبابيا طالبيا امام مدرسة الفالوجة في مخيم عين الحلوة .

ورفع المعتصمون شعارات تؤكد "التمسك بالاونروا"، وتندد وتستنكر الضغط الاميركي لانهاء الاونروا بصفتها الشاهد الحي على قضية اللاجئين الفلسطينين.

وألقت عضو قيادة "اشد" ريان محمد كلمة، وتلتها كلمة المنظمات الشبابية اللبنانية القاها عضو قيادة "شبيبة الحزب الديموقراطي الشعبي" احمد القيم اكد فيها ان "المسألة ليست في قرار وقف المساهمة المالية الاميركية لوكالة "الاونروا" انما في الصفقة التي تحاك ضد قضيتنا وتسعى اميركا واسرائيل الى تجفيف منابع المقاومة بالتجويع هنا والحصار هناك والاغراءات التي يعرضونها للتوطين في مقابل التخلي عن حق العودة". 

وألقى المسؤول عن المكتب الطالبي ل"حزب الشعب الفلسطيني" سمير الحسن كلمة المنظمات الشبابية الفلسطينية ندد فيها بـ"سياسة الادارة الاميركية المنحازة الى العدو الصهيوني بدءا من نقل السفارة الاميركية و زعمها ان القدس عاصمة لما يسمى بالكيان الصهيوني وكذلك اغلاق مكتب منظمةالتحرير الفلسطينية في اميركا ووقف المساعدة الاميركية للاونروا". 

وأعلن ان "المطلوب اعادة بناء جسور الثقة وتكريس الوحدة الوطنية في اطار منظمة التحرير الفلسطينية والاتفاق على برنامج وحدة وطنية من اجل افشال المشروع الاميركي الصهيوني والرجعية العربية".

وألقى كلمة "اتحاد الشباب الديموقراطي الفلسطيني" ("أشد") عضو قيادة الاتحاد في مخيم عين الحلوة احمد ذياب قال فيها: "نعتصم اليوم لنؤكد تمسكنا بوكالة الاونروا بصفتها الشاهد الحي على قضية اللاجئين الفلسطينين و مرتبطة ارتباط عضويا بحق العودة طبقا للقرار 194".

ودعا "المجتمع الدولي والدول المانحة الى تحمل كامل المسؤولية لتأمين الاموال اللازمة لسد العجز المالي حتى تقوم "الاونروا" بكامل واجبها الخدماتي".

ودعا ايضا الدول العربية الى "رفع نسبة المساهمة في موازنة الاونروا و ايضاً دول البريكس التي وعدت في المساهمة وسد جزء من العجز المالي". 

وختم بدعوة "كل القوى الشبابية الفلسطينية والقوى السياسية واللجان الشعبية الى تصعيد التحركات الشعبية لمواجهة المشروع الاميركي - الصهيوني لانهاء حق العودة".