اخرالاخبار

النائب الحريري تفقدت مؤسسة الكهرباء في صيدا:من حق المدينة على دولتها تغذية عادلة ولا عودة عن العدادات




 زارت النائبة بهية الحريري صباح اليوم مؤسسة كهرباء لبنان في المدينة في اطار متابعتها اليومية للقضايا الحياتية التي تهم المواطنين في مدينة صيدا والجوار ولا سيما مشكلة التقنين المتزايد في التيار الكهربائي، وتفقدت اوضاعها واطلعت من المسؤولين فيها على واقع التغذية واسباب التقنين الحاد الذي تعاني منه المدينة بين الحين والآخر وينعكس في معظم الأحيان ازمة في المياه ومزيدا من الأعباء على المواطنين، وسبل التسريع في معالجتها بالتعاون مع مؤسسة الكهرباء، مؤكدة على حق مدينة صيدا وجوارها في تغذية عادلة بالتيار الكهرباء.

وكان في استقبال الحريري رئيس مصلحة مؤسسة كهرباء لبنان في الجنوب المهندس سامر عبد الله ورئيسة الدائرة هاجر فواز ومدير عام شركة مراد لتقديم الخدمات علي مراد ورؤساء الأقسام حيث تفقدت الحريري برفقتهم مختلف دوائر واقسام المؤسسة والتقت عددا من الموظفين مطلعة على سير العمل وعلى الصعوبات التي تواجههم تقنيا، وجرى التطرق الى بعض الحلول المقترحة على المدى القصير والمدى الطويل، لا سيما موضوع خط الخدمة وتسريع اعمال اصلاح الأعطال والصيانة ومشروع محطة النقل الرئيسية التي ستوضع في الخدمة مطلع العام.


الحريري
وقالت الحريري في تصريح لها اثر الجولة: "نحن نعتبر ان موضوع الحد من مشكلة التقنين في التغذية بالكهرباء والمياه يشكل اولوية بالنسبة لنا في المدينة لأنه يمس بالمباشر الحياة اليومية للمواطنين الذين يدفعون اثمانا جراء هاتين المشكلتين ما يزيد من الأعباء الكثيرة الملقاة على عاتقهم خاصة في ظل الأوضاع التي يعيشونها وعلى ابواب عام دراسي جديد. وبطبيعة الحال انا اتابع بشكل يومي وعلى مدار الساعة مشكلة التقنين من اجل ان تحصل صيدا على التغذية العادلة وهذا حقها على الدولة ونحن مهمتنا ان نحصل لها هذا الحق وان ننقل وجع الناس اليومي من هذه المشكلة. واليوم زيارتي لمؤسسة كهرباء لبنان تصب في هذا الاطار لأن همنا هو العمل على تلافي موضوع التقنين الحاد وهذا يجب ان نتعاون عليه مع مؤسسة الكهرباء هنا وحاضرون لنلاحق كل ما ينقصهم مع الادارة المركزية للمؤسسة لحل هذه المشكلة".

اضافت الحريري: "ان المطلوب هو خطة على المدى القصير لحل ازمة المياه وتتمثل بتأمين استدامة عمل خط الخدمة (24/24) . وخطة على المدى الطويل تتضمن انجاز محطة النقل التي ستساهم في تحسين وضع التغذية كثيرا. اما بالنسبة للأعطال فهي يومية وبالمقابل تبلغت من المسؤولين في المؤسسة هنا انهم يعملون في ظل عدم توافر العدة الكافية تقنيا وهم حاليا يتعاونون مع شركة جديدة لتقديم الخدمات ونأمل ان يساهم ذلك في حل هذه المشكلة".


وتابعت :"جئت اليوم ايضا لأشد على ايدي هذه الكفاءات التي تعمل واعرف انهم يعملون بامكانيات متواضعة وبنفس الوقت نحن من ناحيتنا سنضغط من اجل ان يكون لدينا استقلالية بالكهرباء ، فطالما ان التعثر لا زال قائما على صعيد الدولة اللبنانية في موضوع تشكيل الحكومة او تفعيل عمل السلطة التنفيذية ، لماذا لا نذهب الى موضوع الشراكة مع القطاع الخاص ، ونحن لدينا قانون شراكة يمكن ان نطبقه وعندها يكون لدينا 24 /24 ساعة مع محطة متطورة".

اضافت :"الأمر الآخر ، هو موضوع تركيب العدادات الرقمية والتي يجب ان نتعاون جميعا عليه وهو امر اساسي ولا عودة عنه ، ويفترض ان يبدأ العمل على تطبيقه قريبا. وهناك مشكلة الأسلاك الكهربائية الممددة في الهواء بشكل عشوائي ما يشوه المنظر ويشكل احيانا خطرا على السلامة العامة".


ولفتت "الى انه في كل مرة تزور فيها مؤسسة كهرباء لبنان في صيدا تعود بالذاكرة الى العام 1982 فترة الاجتياح الاسرائيلي للمدينة حين احترق مبنى البلدية واستخدم مبنى مؤسسة الكهرباء مقرا مؤقتا للبلدية بقيت المدينة تدار منه لفترة".

وقالت: "لا نستطيع ان نمر هنا ولا نذكر انسانا واكب مرحلة من العام 79 لغاية تقاعده وهو الرئيس السابقة للمؤسسة في الجنوب عبد الرزاق فتال الذي كان في الأيام الصعبة وفي ظل غياب الدولة مثالا للموظف النشيط الذي يتحلى بكل اخلاقيات المهنة . واليوم ايضا نرى هذا النشاط في المؤسسة من خلال الأستاذ سامر وفريق العمل والذين وضمن الامكانيات المتواضعة يقومون بواجبهم. ونحن من جهتنا في متابعة يومية وعلى مدار الأربع وعشرين ساعة من اجل تأمين انتظام التغذية المنصفة للمدينة . وعندما يحدث شيء خارج عن ارادتنا ايضا لا نتركه ونحن سنستمر بالضغط حتى نزيد ساعات التغذية لصيدا والجوار".




عبد الله
من جهته رحب رئيس المصلحة المهندس سامر عبد الله بالنائب الحريري شاكرا لها زيارتها ودعمها لجهود الموظفين والعاملين في المؤسسة كما وقوفها الى جانب حق المواطنين في التغذية ومتابعتها اليومة وساعة بساعة لموضوع الكهرباء في المدينة ودورها في تذليل الكثير من العقبات التي تواجه المؤسسة في صيدا عند اية مشكلة تطرأ وتؤثر على التغذية.

وقال: "من جهتنا نتابع وبتوجيهات دائمة من سعادة المدير العام الأستاذ كمال الحايك العمل وبشكل يومي للحد قدر الامكان من مشكلة التقنين . طبعا هناك اسباب خارجة عن ارادتنا مثل النقص في الانتاج ، اما الأعطال فهذه يتم معالجتها في وقتها ولكن ضمن الامكانيات المتاحة ومؤخرا حصل عطل على شبكة النقل للتوتر العالي ادى لتقنين قاس . للذلك فإن الظروف التي نعمل فيها وكثرة الاعطال احيانا ونقص التغذية اساسا، كل ذلك لا يساعد في تأمين تغذية ثابتة وكافية .فنأمل في حل دائم للمشكلة عبر انشاء معامل اضافية وبانتظار ذلك نحن نتابع مع الادارة من اجل تأمين افضل تغذية جيدة للمدينة ولكل منطقة الجنوب",

وكانت الحريري اجرت اتصالا هاتفيا بمدير عام مؤسسة كهرباء لبنان المهندس كمال الحايك واستفسرت منه عن اسباب عدم حصول صيدا على حصتها الكافية من الكهرباء مطالبة بتحسين التغذية في المدينة والجوار.