توضيح حول الحادثة التي تناقلتها بعض وسائل التواصل الاجتماعي، وتُظهر دراجَين من قوى الأمن الداخلي يتعاملان بالشدّة مع أحد الأشخاص



إن هذه الحادثة التي تناقلتها بعض وسائل التواصل الاجتماعي، وتُظهر دراجَين من قوى الأمن الداخلي يتعاملان بالشدّة مع أحد الأشخاص، قد حصلت حوالي الساعة 14.00 من تاريخ 7/3/2019، في محلّة ضهر العين – الكورة، وذلك اثناء إقامة عناصر من مفرزة سير أميون حاجزاً مرورياً في المحلّة، ولدى مرور المدعو: ر. ش. (مواليد عام 1972، سوري) على متن دراجة آلية، وبرفقته فتاة _اتضح لاحقاً انها ابنته_ وأثناء مشاهدته للدراجين رمى الفتاة أرضاً، وفر هارباً بإتجاه طريق فرعي، فلحق به الدراجون وقاموا بتوقيفه بهدف التأكد من عدم اختطافه للفتاة، أو ارتكابه أي جرم، وللتأكد من أوراقه الثبوتية. فقام أحدهم بأخذ هاتفه الخلوي ووضعه على حائط السور، في حين قام الآخر باستجلاء هويته.

وقد تم إجراء تحقيق من قبل مفرزة السير المذكورة، وجرى تنظيم محضري ضبط بحق المخالف بمخالفتي قيادة دراجة آلية من دون تسجيل ومن دون رخصة سوق، كما اتخذت التدابير المسلكية المناسبة بحق الدراجين، لمعاملتهم المخالف بالشدة وبطريقة غير مهنية.


ليست هناك تعليقات