مشاريع الرحاب السكنية

أوّل تصريح لـ فاوتشي عن المتحوّر "أوميكرون"


 


قال كبير خبراء الأوبئة في الولايات المتحدة، الطبيب، أنتوني فاوتشي، "إنه يوجد اتصالات مع علماء في جنوب إفريقيا حول متحور كورونا الجديد أوميكرون".


وأضاف في أول تصريح له حول المتحور الجديد الذي تم اكتشافه في دول إفريقية أن, "مراجعة أبحاث جنوب إفريقيا ستساعد الولايات المتحدة على فهم أفضل ما إذا كانت متحورة كورونا الجديد لا تتأثر بالقاحات، وبماذا تختلف موجات العدوى المقبلة عن الموجات السابقة"، وفق ما تحدث به لشبكة "سي أن أن".


وتسبب متحور كورونا "أوميكرون", بفرض عدد من الدول من بينها الولايات المتحدة القيود على السفر على العديد من الدول في جنوب إفريقيا والتي تضم, بوتسوانا وإسواتيني وليسوتو وملاوي وموزمبيق وناميبيا وجنوب إفريقيا وزيمبابوي.

وأكدَّ فاوتشي, "إن موضوع أوميكرون لا يزال يتفاعل ويتطور، حيث لا تزال الحقائق تتوالى عنها، مؤكدًا وجود "اتصالات نشطة للغاية" مع علماء جنوب إفريقيا".


وأشار إلى, "أنه لا يوجد مؤشر على وجود "متحور أوميكرون في الولايات المتحدة"، مضيفًا إلى أنه, "ربما ينتشر بمعدل سريع إلى حد ما, حيث تم اكتشافه في جنوب إفريقيا بمسافر إلى هونغ كونغ، وبعدها أعلنت بلجيكا تأكيدها وجود حالة لديها من المتحور ذاته".


ويعتقد فاوتشي, "أن تراكم المعلومات حول فيروس كورونا ومتحوراته ستعطي للعلماء فرصة أفضل للتنبوء بمدى فعالية اللقاحات ضد متحورات كورونا، مؤكدًا أنه, "لا نعرف على وجه اليقين ما إذا كان هذا المتحور يستطيع الهرب من الأجسام المضادة التي تحفزها اللقاحات الموجودة حاليا أم لا".


وأوضح أن, "بعض التحورات تثير القلق من ناحية إمكانية انتشارها سريعا، أو قدرتها على مقاومة الأجسام المضادة".


وأعلنت وكالة صحية أوروبية، أمس الجمعة، "أن خطر انتشار متحورة كوفيد الجديدة "أوميكرون" في أوروبا "مرتفع إلى مرتفع جدًا".


وفي تقرير لتقييم المخاطر، قال المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها "إي سي دي سي" إنَّ, "المستوى العام للمخاطر المرتبط بمتحورة سارس-كوف-2 أوميركون في الاتحاد الأوروبي ، تم تقييمه من مرتفع إلى مرتفع جدا".


وكانت لجنة استشارية تابعة لمنظمة الصحة العالمية صنفت المتحور الجديد لفيروس كورونا، والذي اكتشف لأول مرة في جنوب أفريقيا، باعتباره فيروسا شديد العدوى مثيرًا للقلق، وأطلق عليه اسم "أوميكرون".


وتسببت المخاوف المتعلقة بهذه المتحورة الجديدة، في انخفاض أسعار النفط وتراجع حاد في أسواق الأسهم العالمية، كما اتخذت عدة دول حول العالم إجراءات وقائية، بينها حظر السفر، لمواجهة خطر انتشار المتحور التي يعتقد أنه سيكون "الأكثر انتشارا" مقارنة بباقي المتغيرات.


وينتشر المتغير الجديد بسرعة في أجزاء من جنوب أفريقيا، ويشعر العلماء بالقلق من العدد الكبير غير المعتاد من الطفرات التي يمكن أن تجعله أكثر قابلية للانتقال وتساعده على التهرب من المناعة التي تنتجها اللقاحات.


وكما أعلنت شركة موديرنا الأميركية للأدوية, أمس الجمعة أنها ستطور جرعة معززة ضد متحورة أوميكرون.


وقال رئيس الشركة ستيفان بانسيل إن, "المتغيرات في المتحورة أوميكرون مقلقة، ومنذ أيام نحن نتحرك بأسرع ما يمكن لتنفيذ استراتيجيتنا لمواجهة هذه المتحورة".


وقالت الشركة الأميركية في بيان, "ستطور موديرنا بسرعة، لقاحًا مرشحًا لتوفير جرعة معززة محددة للمتحورة أوميكرون".

ليست هناك تعليقات