مشاريع الرحاب السكنية

"رفضت الزواج منه فقتلها طعنا"... قصة "مريم السورية" تثير تفاعلا


 


عثرت الأجهزة الأمنية الأردنية، الجمعة، على جثة فتاة سورية مقتولة بـ 15 طعنة في الظهر والصدر والرقبة والكتف.


ووجدت جثة الشابة "مريم"، وهي في العقد الثاني من العمر، ملقاة على الأرض وملطخة بالدماء، بالقرب من مجمع الباصات في حي الأشرفية، وسط العاصمة الأردنية عمان.


وفي التفاصيل التي نشرها المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن "المشتبه بقتلها، رفضت المغدورة الزواج به، وهو من مواليد 1987".

وتفاعل مغردون مع الجريمة، معبرين عن تضامنهم مع أهل الضحية، ومطالبين بإنزال أشد العقوبات بحق الجاني.

وحضر المدعي العام والطبيب الشرعي إلى مكان الجريمة، ونقلت الجثة إلى المركز الوطني للطب الشرعي.


وبعد التعرف على جثتها، تبين بأن مريم من مواليد عام 1994، وأن والدها قدم "بلاغ تهديد" للسلطات قبل مقتلها، في إشارة إلى أنها تعرضت للتهديد قبل الجريمة، بحسب المرصد.


ونقلت قناة "رؤيا" الأردنية عن الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام، قوله إنه "من خلال التحقيقات (...) وجمع المعلومات، حددت هوية القاتل الذي تبين أنه توارى عن الأنظار" بعد ارتكاب الجريمة، مؤكدا أنه تم "تحديد مكان وجوده، وألقي القبض عليه، وبوشر التحقيق معه، تمهيدا لإحالته للقضاء".

ليست هناك تعليقات